الثلاثاء: 16/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

مدير أوقاف الخليل: سلطات الاحتلال تمارس التمييز الديني في الخليل وتمنع المسلمين من دخول الحرم لمدة ليومين

نشر بتاريخ: 04/04/2007 ( آخر تحديث: 04/04/2007 الساعة: 16:04 )
الخليل- معا- استنكر عز الدين فراح, مدير أوقاف الخليل اليوم الاربعاء، قيام سلطات الاحتلال بمنع المسلمين من دخول الحرم, لمدة يومين, لتمكين مستوطني الخليل من اداء طقوسهم عيد الفصح اليهودي.

وإتهم فراح سلطات الاحتلال بالتمييز الديني في الخليل وذلك بسبب منع المسلمين من دخول الحرم الابراهيمي للصلاة فيه، اضافة الى منع رفع الآذان فيه 57 مرة خلال شهر آذار الماضي.

وقال فراح لمراسلنا في الخليل:" تعود المسلمون ان يقيمو صلاتهم في الحرم الابراهيمي منذ 1428سنة، بالرغم من منعنا من إقامة الصلاة فيه ابان الاحتلال الصليبي, وانتهى ذلك بعد تحرير فلسطين على يد صلاح الدين الايوبي، وسلطات الاحتلال تحاول تهويد الحرم من خلال منعنا من الصلاة فيه ووضع العراقيل والبوابات الالكترونية والحديدية التي تمنع العديد من المسلمين من الوصول اليه".

وأضاف فراح " لجنة شمغار الاسرائيلية أحادية ونحن لا نعترف بقراراتها وتمارس علينا بالقوة، وليس من حق اي كان ان يتدخل في شؤوننا الدينية ويمنعنا من الصلاة في مساجدنا".

وتسائل فراح الى متى يستمر معاقبة الضحية ومكافئة الجاني؟! في اشارة منه لمجزرة الحرم الاباهيمي عام 1994والتي نفذها المستوطن باروخ جولدشتاين وذهب ضحيتها 29 مصلياً، وعلى إثرها تم تشكيل لجنة شمغار التي اقرت بإغلاق الحرم لعدة ايام امام المسلمين.

وذكرت مصادر محلية لمراسلنا، بأن جنود الاحتلال شددوا من اجراءاتها القمعية بحق المواطنين بالقرب من الحرم الابراهيمي، ومنعت المواطنين من دخول الحرم بحجة احتفال المستوطنين بعيدهم.