السبت: 25/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

التجمع الوطني المسيحي يندد بالاجراءات الاسرائيلية خلال احتفالات سبت النور في القدس

نشر بتاريخ: 07/04/2007 ( آخر تحديث: 07/04/2007 الساعة: 13:21 )
القدس- معا- ندد التجمع الوطني المسيحي باجراءات الامن الاسرائيلية خلال الاحتفالات بيوم سبت النور في محيط كنيسة القيامة في القدس بعد أن قامت القوات الاسرائيلية بمنع أعداد كبيرة من المشاركين بالشعائر الدينية من الوصول الى منطقة القبر المقدس.

وقال بيان اعلامي صادر عن التجمع وصلت "معا" نسخة عنه "إن هذه الاجراءات تتحول مع الوقت الى أمر واقع يهدف الى زيادة تحكم السلطات الاسرائيلية في مجريات الامور وتحديد من يستطيع ممارسة الشعائر الدينية, الامر الذي يرفضه المسيحيون في الاراضي المقدسة.

واستهجن اليبان الصادر باللغتين العربية والانجليزية حرمان عدد كبير من مسيحيي الضفة والقطاع من المشاركة في الاحتفالات الدينية معتبرا ذلك عملا غير قانوني ولا أخلاقي.

وألقى ديمتري دلياني رئيس التجمع الوطني المسيحي كلمة أمام اعضاء وأنصار التجمع في البلدة القديمة في القدس قال فيها إن الاجراءات الاسرائيلية التي تمنع المصلين غير اليهود من الوصول الى أماكن عبادتهم وممارسة شعائرهم الدينية بحرية و كرامة تعتبر من أسواء أشكال الاضطهاد الديني الذي ينبع من ايديولوجية عنصرية ترفض الاّخر و تعامله باحتقار خاصة في المدينة المقدسة الواقعة تحت الاحتلال.

وشدد دلياني على أن الارتباط الفلسطيني بهذه المدينة من الناحية الوطنية والدينية والاجتماعية أقوى بكثير من عناصر الامن الاسرائيلية المدججة بالسلاح والتي تسعى لترهيب الناس وابعادهم عن مقدساتهم وان الاعداد المتزايدة من المصلين تشكل أكبر دليل لقوة ايماننا وصدق عزيمتنا النابعة من حقيقة أننا الفلسطينيون أصحاب هذه الأرض المقدسة.

وناشد دلياني المجتمع الدولي بان يتحمل مسؤولياته في الدفاع عن المقدسات وحقوق أهل هذه الأرض والعمل من أجل سلام عادل يخضع للشرعية الدولية وينهي الاحتلال لأن ذلك هو السبيل الوحيد لوقف الظلم الذي يشكل الاضطهاد الديني أحد أنواعه.