الثلاثاء: 25/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

مرشحو كتلة العدالة والقانون في نقابة المحامين يعقدون لقاء مع المحامين والمحاميات في محافظة نابلس

نشر بتاريخ: 12/04/2007 ( آخر تحديث: 12/04/2007 الساعة: 07:40 )
نابلس- سلفيت- معا- عقد مرشحو كتلة العدالة والقانون في نقابة المحامين الفلسطينيين لقاء مع المحامين في محافظة نابلس في فندق القصر.

وذلك ضمن جولتهم التشاورية مع محامين الضفة الغربية وفي ضوء الاستعداد لخوض انتخابات نقابة المحامين المنوي عقدها يوم الأحد القادم 15/4 في الضفة الغربية وقطاع غزة لاختيار أعضاء مجلس النقابة المكون من 15 عضو يتم اختيار 9 أعضاء في الضفة الغربية و6 أعضاء في قطاع غزة.

وبدء اللقاء بكلمة للمحامي ربيع ربيع من رام الله الذي تحدث عن برنامج الكتلة أمام الحضور مركز على أهمية أن يتم اختيار الأعضاء على أساس مهني وليس على أساس حزبي أو جهوي أو مصلحي، كما أكد أن كتلة تسعى لتحقيق الأفضل للمحامين وهي من خلال تالف عدد من المحامين المهنيين في القائمة.

وأضاف إلى أن أهمية صون كرامة المحامي في الوقت الذي أصبح اهانة المحامين ومهنة المحاماة من الأمور التي لايلقي لها بال مجلس النقابة ولا يضعها ضمن أولوياته.

وتحدث المحامي تركي سرور من القدس على ضرورة غرس الامل في نفوس المحامين لامكانية إعادة تفعيل دور النقابة لتخدم المنتسبين لها لا ان تخدم شخوص او مصالح ضيقة.

وأضاف المحامي محمد مخامره من الخليل الى ان المحامي هو صاحب المهنة الشريفة اصبح يعاني ويتعرض للمشاكل كاي مواطن عادي اضف الى ذلك غياب القانون يؤثر على مصدر الدخل الوحيد له وهو العمل امام المحاكم مؤكد ان العمل لخدمة المحامين ومهنة المحاماة هي امانة تقع على كل من يستطيع ان يقدم حتى يساهم في نهضة نقابة المحامين واعادتها الى دورها الحقيقي والفعال في المجتمع الفلسطيني.

وتطرق المحامي احمد النجار من رام الله الى ضرورة ان يراعى الجانب الصحي للمحامي ويأخذ مكانته من قبل النقابة متسائلا لماذا يهمل توفير تأمين صحي حتى هذا اللحظة للمحامين ، ويجب ان نحافظ على المحامي حتى عند الشيخوخة.

وأضاف المحامي فاضل بشناق من جنين إلى ضرورة أن يكون المحامين متكافلين ومتحدين لأنهم أسرة همومهم وطموحاتهم واحده ويجب أن تجمعهم المهنة التي هي السقف الجامع وان نبتعد عن كل الأمور التي تفرق بين المحامين وتعكر صفوة وحدتهم .

وأشار المحامي حسن شقيدف من نابلس إلى أن دور الجان الفرعية في المحافظات ضعيف جدا ويتوجب أن يتم إعادة تفعيل دورها للتواصل مع الهيئة العامة للمحامين واطلاعها على مستجدات العمل داخل النقابة والسعي لإيجاد علاقة اجتماعية متميزة بين المحامين لما ذلك من اثر ايجابي على المحامين .

وفي تعليق له على بعض المداخلات تحدث المحامي فارس أبو حسن من نابلس على أن دور كتلة العدالة القانون يأتي تتويج لجهود طيبة بذلت في الفترة الماضية من اجل توحيد الجهود لإيجاد مجلس نقابي مهني، كما اوضح أن كتلة العدالة والقانون تضم في طياتها مختلف الأطياف ومن مختلف المحافظات وان تحرك الكتلة وقرارها يؤخذ من أعضاءها الذين هم مهنيين ومشهود لهم في مختلف المحافظات وان باب المشاركة في الكتلة مفتوح للجميع إذا ماتوفرت به المهنية اين كان يوجه او لونه لان المهنية يجب أن لاتحتكر من لون ما او جهة بذاتها.