السبت: 20/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

محافظ جنين يستقبل وفدا برلمانيا أردنيا ويطلعه على أوضاع المحافظة

نشر بتاريخ: 28/05/2013 ( آخر تحديث: 28/05/2013 الساعة: 17:24 )
جنين - معا - استقبل محافظ جنين اللواء طلال دويكات، اليوم، في مقر المحافظة وفدا برلمانيا أردنيا برئاسة النائب سمير عرابي وعدد من أعضاء النواب ورافق الوفد أثناء زيارة حسين الحافظ من العلاقات العامة في مكتب الرئيس وإبراهيم نصار ممثلا عن سفارة دولة فلسطين في المملكة الأردنية الهاشمية، وكان في استقبالهم إلى جانب المحافظ قائد المنطقة العقيد ركن محمد الأعرج، ومدير الاستخبارات العسكرية الرائد حسن قيسية، ومدير الارتباط العسكري خالد عبد العزيز والنائب جمال حويل وعدد من ممثلي المؤسسات الرسمية والفعاليات الشعبية.

ورحب دويكات باسم أهالي وفعاليات المحافظة بالوفد البرلماني، مؤكدا ان هذه الزيارة هي رسالة دعم وإسناد وليس جديدا على الأردن التي عودتنا على المواقف الداعمة والنبيلة والسند الحقيقي، بداء من جلالة الملك عبد الله الثاني ومرورا بكل الفعاليات والبرلمان الأردني الذي كان له مجموعة من القرارات والتوصيات في الآونة الأخيرة التي صبت لصالح القضية الفلسطينية.

وتطرق إلى الدور الأردني البارز في شهر تشرين ثاني من العام 2012 في دعم مساعي الرئيس والقضية الفلسطينية للوصول إلى الاعتراف الدولي بدولة فلسطين لتحقيق الحرية والاستقلال.

وتابع نعتز بهذه الزيارة الأخوية لتعزيز العلاقة التاريخية التي تربط بين الشعبين، وتعطي فرصة لزيارة القدس والإطلاع على المخطط التصفوي لتهويد المدينة المقدسة والتفاصيل المرعبة التي تأتي وفق برنامج معد مسبقا من حكومة الاحتلال.

ودعا دويكات الدول العربية والإسلامية لرفع مستوى الدعم المطلوب للشعب الفلسطيني وقيادته حتى يتم إنقاذ ما يمكن إنقاذه لأننا نعول على إخواننا العرب والمسلمين.

وتابع الاحتلال يريد ان يفرض الوقائع على الأرض ويقوض حلم الدولة الفلسطينية المستقلة، ونناضل على كل المستويات للحصول على حقوقنا المشروعة والحفاظ على هويتنا الوطنية لأننا أصحاب الأرض و نكشف زيف الاحتلال الذي يتغنى بواحة الديمقراطية.

وشدد دويكات على أهمية دعم الأشقاء العرب وفي مقدمتهم الأردن لوقف استمرار سرقة الأرض من أجل التوسع الاستيطاني، وجدار الضم العنصري الذي يقوض فرض حل الدولتين، هذا الجدار الذي التهم ألاف الدونمات التي صادرها الاحتلال من الفلسطينيين الذي أثر بشكل كبير على حياة المواطنين في النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ومحافظة جنين هي كباقي المحافظات تعاني من إجراءات إقامة هذا الجدار، لافتا إلى أن جنين محافظة زراعية بالدرجة الأولى، وتعاني من إجراءات الاحتلال في هذا المجال الذي هو بحاجة ماسة للتطوير وإحداث التنمية فيه.

وتطرق دويكات إلى قضية الأسرى حيث أشار إلى وجود (6000) أسير فلسطيني في سجون الاحتلال وهناك أردنيين وعرب يمضون ظروفا قاسية ويتعرضون لشتى أنواع القهر والظلم، داعيا البرلمانات العربية إلى فضح سياسة الاحتلال بحق الأسرى وتدويل قضيتهم.

وأكد دويكات على إصرار الشعب الفلسطيني على النضال والمقاومة السلمية للوصول إلى الحرية وتوفير كافة مقومات الحياة الكريمة لتعزيز صمود المواطنين فوق أرضنا وتعزيز مبدأ التشاركية بين كافة فئات المجتمع الفلسطيني ليأخذ دوره في عملية البناء ونسعى بشكل كبير بتعليمات الرئيس محمود عباس على بناء مؤسسات الدولة وعلى رأسها المؤسسة الأمنية التي تبذل جهدا على مدار الساعة في إطار فلسفي وعقيدي لتوفير الأمن والأمان للمواطنين ومحاربة الفوضى والفلتان الأخطر على مشروعنا الوطني في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي.

وفي كلمة رئيس الوفد النائب سمير العرابي قال "نعيش حالة من المشاعر منذ أن وطأنا أرض فلسطين، ومحافظة جنين تعني لنا الصمود والتحدي، الذي تجسد في أسطورة مخيم جنين الذي لم تستطيع إسرائيل دخوله إلا بعد أن مسحته عن الأرض، وتعلمنا منه البطولات التي قدمها الأهالي في مقاومة الاحتلال، وأضف ستبقى بطولة المخيم درسا في دروس التاريخ يعلم الناس البطولات.

أما النائبين أحمد الحبيسات ومفلح الخزاعلة فأعربا عن اعتزازهما للقاء أهالي المحافظة وتحسس معاناة أبناء الشعب الفلسطيني المرابط فيها، وشددا أن زيارة أرض فلسطين هي عقيدة ومباركة والقضية الفلسطينية هي قضية مركزية وجوهرية لجلالة الملك عبدالله الثاني.

ودعا إلى التكاتف والوحدة الوطنية لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة، وشددا إلى أن هناك من يحاول دغدغة المشاعر لتعزيز الانقسام وتمرير المخططات الاسرائيلية ويجب توحيد الصفوف أكمال المسيرة حتى نيل الحرية.

وأضاف ان ارتباطنا ارتباط توأم بين الشعبين، والأردن ليست وطنا بديلا للفلسطينيين، بل يجب النضال حتى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وحول قضية الأسرى أشارا النائبين إلى تقديم مذكرة بالسجناء الأسرى الفلسطينيين والأردنيين والعرب لمخاطبة رئيس مجلس الوزراء الأردني ووزير خارجيته للضغط على إسرائيل للإفراج عنهم.

أما النائب جمال حويل فقد أشاد بالعلاقة التاريخية بين الشعبين المنصهرين في لحمة واحدة، داعيا إلى مزيد من الدعم المادي والمعنوي لنصرة القضية الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، ووقف مخططات الاحتلال الرامية إلى تهويد الأرض الفلسطينية.