مشير المصري : موقف بوش تجاه حماس موقف صهيوني بامتياز

نشر بتاريخ: 27/05/2005 ( آخر تحديث: 27/05/2005 الساعة: 09:59 )
اعتبر الناطق باسم حركة حماس مشير المصري وفي حديث خاصة لوكالة معاً الاخبارية تصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش الأخيرة والتي جدد ا فيها اعتبار حركة حماس "منظمة ارهابية" اعتبرها المصري " مواقف صهيونية بامتياز" .
وأكد المصري أن تصريحات بوش التي أدلى بها خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يزور الولايات المتحدة هي تصريحات ليست جديدة على الشعب الفلسطيني مضيفاً : " ليس مستغرباً على حركة حماس ان تتهم من قبل بوش مجدداً بالارهاب" .
واعتبر الناطق باسم حماس الادارة الأميريكية " الوجه الآخر للعدو الصهيوني" وأضاف: أن هذه الادارة منحازة بشكل واضح لاسرائيل, بل أن مواقفها "مواقف صهيونية بامتياز".
وعبر المصري عن اعتقاده أن " رئيس الوزراء الاسرائيلي أريئيل شارون لم يجد له مخرجاً عندما اختار الشعب الفلسطيني حماس في الانتخابات البلدية" (في اشارة الى النجاح النسبي الذي حققته الحركة في الانتخابات المحلية) الا أن يوسم الشعب الفلسطيني " وسام الارهاب".
وقد دعا المصري الادارة الأميريكية للنظر في القضية الفلسطينية بطريقة محايدة, مؤكداً على استمرار معاناة الشعب الفلسطيني, وقد أرجع السبب الى الانحياز الأميريكي المستمر لاسرائيل.
وكان الرئيس الأميريكي جورج بوش قد استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس في البيت الأبيض أمس الخميس في أول زيارة من نوعها للرئيس الفلسطيني المنتخب.
وقد عقد الرئيسان مؤتمراً صحافياً فور انتهاء لقائهما, جدد خلاله بوش دعمه اقامة دولة فلسطينية مستقلة حسب خارطة الطريق. ومن جهته دعا عباس الى التحرك الفوري نحو مفاوضات الوضع النهائي مؤكداً على رغبة السلطة انجاح الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة.
وكان بوش قد اعتبر أيضاً وخلال المؤتمر أن حركة حماس لاتزال منظمة ارهابية وأضاف: موقفنا من حماس واضح جدا ... انه موقف معروف ولم يتغير..."حماس مجموعة ارهابية وهي على لائحة المنظمات الارهابية "
وتابع "اعتقد ان الذين يعملون من اجل السلام يجب ان ينتصروا اذ لا يمكن ان تكون هناك ديموقراطية قائمة على القانون اذا كانت هناك عصابات مسلحة تستعمل السلاح لاغراض سياسية".
وقال بوش "ان هزيمة العنف وحدها هي التي ستؤدي الى السيادة" وواصل بوش حديثه الموّجه للفلسطينيين " الولايات المتحدة والمجتمع الدولي يقدران شجبكم للارهاب وان كل الذين يلجأون الى الارهاب هم اعداء الشعب الفلسطيني ويجب ان يحاسبوا على ذلك".
ومن جهة أخرى طالب عباس بوقف بناء الجدار الفاصل باعتبار أن الخطوة يجب أن تكون جزءاً من خريطة الطريق, وضمن خطوات مماثلة لوقف النشاطات الاستيطانية.
يذكر أن عباس قد التقى بوش الصيف الماضي عندما كان الأول رئيساً للوزراء, لكن هذه الزيارة تعتبر الأولى من نوعها للرئيس الفلسطيني للبيت الأبيض.