خلال اسبوع: أربعة شهداء و42 عملية توغل في الضفة الغربية وقطاع غزة نتيجة الاعتداءات الإسرائيلة

نشر بتاريخ: 18/08/2005 ( آخر تحديث: 18/08/2005 الساعة: 19:52 )
غزة - معا - مع بدء تنفيذ المرحلة الأولى من إخلاء المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة وشمال الضفة الغربية تستمر جرائم الحرب الإسرائيلية ما ادي الى استشهاد أربعة عمال فلسطينيين في جريمة قتل جماعية نفذها مستوطن متطرف في المنطقة الصناعية التابعة للمستوطن شيلو جنوبي غربي مدينة نابلس فيما أصيب عاملان آخران بجراح وصفت جراح أحدهما بالخطيرة واستشهد في وقت لاحق

و نفذت قوات الاحتلال خلال هذا الأسبوع أربعاً وثلاثين عملية توغل على الأقل، في الضفة الغربية، داهمت خلالها عشرات المنازل السكنية واعتقال أربعة وأربعين مواطناً فلسطيني و احتلال خمسة عشر منزلاً سكنياً حولتها لثكنات عسكرية، وفرض حظر التجول على العديد من التجمعات السكنية، والتنكيل بالعديد من العائلات

وفي غزة نفذت قوات الاحتلال ثماني عمليات توغل ، أربعة منها نفذتها في منطقة المواصي خانيونس جنوب القطاع ، اعتقلت خلالها سبعة من المدنيين بعد مداهمة منازلهم ، فيما نفذت الأربعة الأخرى في المناطق القريبة من المستوطنات المنوي إخلاءها، حيث استولت على أربعة منازل سكنية وحولتها إلى ثكنات عسكرية وفرضت حظراً للتجول سكانها

وواصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أعمال التجريف في الأراضي الزراعية الواقعة بين بلدتي بدو وبيت سوريك شمال غربي مدينة القدس واقتلعت عشرات أشجار الزيتون، تمهيداً لإقامة جدار الضم (الفاصل) في المنطقة وفي إطار استخدام القوة ضد مسيرات الاحتجاج السلمية على استمرار أعمال البناء في الجدار وأراضي قرية بلعين، غربي مدينة رام الله حيث أسفر عن إصابة ثمانية مواطنين، بينهم طفلان، بجراح، وصفت جراح أحدهما

واستمرار قوات الاحتلال إجراءات حصارها الشامل على كافة التجمعات السكانية في الأراضي المحتلة

حيث فرضت حصار شامل على كافة التجمعات السكنية القريبة من المستوطنات الإسرائيلية في قطاع غزة وشمال الضفة أغلقت حاجزي المطاحن وأبو هولي الواصل بين جنوب القطاع وشماله واعتقال عشرة مواطنين على الحواجز العسكرية في الضفة الغربية، ومواطنة على معبر رفح الحدودي مع مصر، جنوب القطاع.