الجمعة: 14/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

قرى شرق وجنوب طولكرم يعتصمون احتجاجاً على وجود كسّارة "تلوث المنطفة وساكنيها وتقتل مزروعاتهم"

نشر بتاريخ: 27/04/2007 ( آخر تحديث: 27/04/2007 الساعة: 12:28 )
طولكرم- معا- نفذ اهالي بلدتي سفارين وبيت ليد شرق طولكرم والقرى المجاورة، اعتصاماً جماهيرياً, ضد ما وصفوه بـ"التلوث الواضح للمنطقة وساكنيها, وتهديداً بقتل اشجارها المثمرة بسبب وجود "كسّارة" بالقرب منها.

واوضح عطا علي, نائب رئيس مجلس قروي سفارين في حديث خاص لـ"معا", ان الكسّارة يملكها شخص من داخل الــ 48 وآخر من نابلس، قائلاً:"لقد توجهنا لهم مراراً مطالبينهم لوقفوا العمل فيها، موضحين لهم حجم الاضرار التي تسببها من تلويث لأجواء البلدتين، عدا عن هلاك المحاصيل الزراعية، ومن ضمنها اشجار الزيتون المثمرة التي تبلغ مساحتها اكثر من 200 دونم، لكن دون جدوى".

واضاف علي" نحن لا ننكر ان الكسّارة منحت ترخيصاً مبدئياً بالعمل في السابق، إلا ان وزير الزراعة في حكومة الوحدة الوطنية، اصدر امراً بوقفها فوراً للأسباب التي ذكرناها، إلا ان مالكيها غير مكترثين، ومستمرين في العمل", كما جاء على لسانه.

واشار علي ان المجلس القروي في البلدة والبلدات المجاورة، رفع كتب احتجاج الى وزارة الزراعة، والى محافظ طولكرم ووزارة البيئة، من اجل وقف العمل فيها، إلا اننا لم نلقى استجابة حتى اللحظة.

وأكد علي على استمرار الفعاليات الاحتجاجية، والتواصل مع كافة الجهات المسؤولة حتى وقف العمل فيها, وحماية بلداتنا واهاليها من خطرها البيئي.