الأربعاء: 22/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

وفد ممثل عن الحكومة الالمانية يزور كلية هشام حجاوي التكنولوجية ويطلع على انجازاتها ويفتتح مختبراتها الجديدة

نشر بتاريخ: 28/04/2007 ( آخر تحديث: 28/04/2007 الساعة: 21:28 )
نابلس-معا- زار كلية هشام حجاوي التكنولوجية اليوم السبت، وفداً المانيا ضم كل من ابيل نائب ممثل جمهورية المانيا الاتحادية لدى السلطة الوطنية الفلسطينية، والدكتور شلوند المدير الاقليمي لبنك التنمية الالماني KFW، ولوكة ممثل المؤسسة الالمانية للتعاون الفني GTZ، وايميل ممثل مؤسسة DED.

وكان في استقبال الوفد الدكتور ماهر النتشة، نائب رئيس الجامعة للشؤون الاكاديمية، والدكتور منذر المصري عضو مجلس ادارة الكلية، والدكتور مازن راسخ عضو مجلس ادارة الكلية، وناصر العالول امين عام الكلية والاستاذ اشرف قريش-عميد الكلية.

والتقى الوفد الضيف بالدكتور النتشة والاستاذ العالول والاستاذ قريش حيث بحثوا معا سبل التعاون المشترك بين الجامعة والحكومة الالمانية التي تدعم كلية هشام حجاوي من خلال الوكالة الالمانية للتعاون الفنيGTZ .

وفي بداية اللقاء رحب العالول بالوفد الضيف وشكر باسم الجامعة الحكومة الالمانية على الدعم المميز الذي تقدمه للشعب الفلسطيني من خلال افتتاح برامج تعليمية في مجال التقني .

كما شكر الشعب الالماني على وقوفه بحانب الشعب الفلسطيني من خلال دعم الكثير من المشاريع التطويرية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وخلال الزيارة قام الوفد الالماني بافتتاح 11 مختبرا تدريبيا في الكلية حيث قاموا بجولة الى جميع المختبرات قبل بدء المؤتمر الصحفي الذي عقد في قاعة النشاطات في الكلية وحضره الوفد الضيف وأ.د النتشه والاستاذ العالول حيث اجاب الوفد على استفسارات الصحفيين عن دعم الحكومة الالمانية للشعب الفلسطيني.

وخلال لزيارة افتتح الوفد 11 مختبرا جديدا لهندسة الالكترونيا والاتصالات والتحكم والتركيبات الكهربائية والسلامة الكهربائية بدعم من حكومة المانية الاتحادية .

ومن جانبه قام ايبل بالقاء كلمة وضح بها ان الدعم الالماني للكلية هو جزء من الدعم الالماني لفلسطين والذي يتمثل في دعم التدريب التقني وتاهيل كوادر فنية لخدمة العملية التربوية.

كما اشار الى ان هذا الدعم يتمثل بالمساعدة المالية لتوفير المعدات من خلال KFW والدعم الفني من خلال GTZ.

كما اعرب عن سرور الجانب الالماني بالمستوى الذي وصلت اليه الكلية ونوه باهمية دعم الموارد البشرية في فلسطين لتكون قاعدة لخلق فرص عمل لتطوير الوضع الاقتصادي .