الثلاثاء: 21/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

مؤسسة برامج الطفولة ماضية في برامجها التمكينية والتطويرية

نشر بتاريخ: 03/09/2013 ( آخر تحديث: 03/09/2013 الساعة: 14:36 )
القدس -معا- تستمر مؤسسة برامج الطفولة والعمل الجماهيري في القدس في تقديم خدماتها المجتمعية للفلسطينيين بصرف النظر عن المنطقة الجغرافية، حيث ان الوصول الى المهمشين والمهملين غايتها، بهدف الارتقاء بالقطاعات الجماهيرية وتمكينها لتكون قادرة على الاسهام في بناء مجتمع فعّال حيوي، بخاصة على مستوى المرأة والطفل، بخاصة وأن المؤسسة تحرص على الاستمرار في تنفيذ برامجها متجاوزة كل التحديات والمعوقات.

ويقول مدير عام المؤسسة الاستاذ فريد ابو قطيش، إننا نعمل في القرى النائية والمخيمات والاحياء الفقيرة المهمشة في المدن، ايمانا منا بأن الفقراء والمحرومين هم بأمس الحاجة لكل من يقدم لهم يد المساعدة، ويعمل على الارتقاء بأوضاعهم، عن طريق تثقيفهم وتمكينهم وغرس الثقة في نفوسهم، ليكونوا قادرين على العمل والعطاء بعيداً عن الاحباطات والعراقيل.

ويضيف: إننا نعمل على توجيه برامجنا لمربيات رياض الاطفال، ايمانا منا بأن الطفل يشكل ركناً مهماً في المجتمع، فهو انسان الغد الذي يجب ان يتم زرع الأسس التربوية الصحيحة فيه منذ السنوات الأولى، التي تعتبر الأهم في تكوينه بالاستناد الى النظريات التربوية والإجتماعية والنفسية.

أما القائمون على برامج المؤسسة فيعتبرون انهم في سباق مع الزمن في تقديم المناسب والمفيد للمجتمع الفلسطيني من خلال برنامج "العب وتعلم"، الذي يسعى الى مساعدة الطلبة او الذين لا يستطيعون مواكبة زملائهم في التحصيل الصفي، لأسباب ذاتية وموضوعية، حيث يعتبر التعلم عن طريق اللعب أحد الوسائل التربوية والتعليمية المجرّبة والناجحة، فيما يهدف برنامج تدريب مربيات رياض الأطفال الى تأهيل وتمكين المربيات بمفاهيم نظرية وتدريب عملي في بيئة الروضة. واستفادت من هذا البرنامج منذ البدء بتنفيذه مئات المربيات اللواتي يحصلن في نهاية الدورات على شهادات من المؤسسة هي تتويج لجهد نظري وعملي تطبيقي.

كما تحرص المؤسسة على الاستمرار في برنامج الأم الدليل، عن طريق تمكين وتطوير الأمهات الدليل من خلال دورات خاصة ليتسنى لهن توجيه الأمهات في البيوت على كيفية التعامل التربوي والصحي مع اطفالهن، وقد اصدرت المؤسسة مؤخرا دليلاً تعليمياً وتوجيهياً مزوداً بالرسوم والمعطيات والمعلومات الضرورية للطفل منذ الولادة وحتى ثلاث سنوات.

أما البرنامج الموجه للحد من العنف في المجتمع الفلسطيني فقد حقق نجاحات ملموسة لاسيما في قرى شمال غرب القدس المهمشة، وتم عرض نتائج ما جرى تحقيقه وإنجازه في مؤتمرات حاشدة بمشاركة تربويين وذوي اختصاص، بالتنسيق والتعاون مع المجتمع المحلي من مجالس محلية ومؤسسات وشرطة، حيث خرجت هذه المؤتمرات بتوصيات وتوجيهات تم ايصالها للجهات المعنية.

يذكر ان مؤسسة برامج الطفولة اصدرت مؤخرا كتاباً تضمن قصص نجاح عدد من النساء الفلسطينيات اللآتي اخرجتهن برامج المؤسسة من عزلتهن وتهميشهن، وتلقين التحصيل النظري والتطبيق العملي، حتى تسنى لهن القيام فيما بعد بدور ايجابي في وسطهن الاجتماعي وشكلن نماذج للنساء الأخريات على الصبر والتحمل والمبادرة والنجاح.

وصدر الكتاب باللغتين العربية والانجليزية، لأن تعميم التجارب الايجابية وايصالها الى أوسع قطاعات يشكل تحفيزاً على التعلم وكسر الأطر التقليدية المقيدة والإنطلاق في عملية البناء والتطوير.