Advertisements

الضربة وشيكة- رايس: الرد على الأسد سيردع الآخرين في استخدام الكيماوي

نشر بتاريخ: 09/09/2013 ( آخر تحديث: 10/09/2013 الساعة: 08:47 )
بيت لحم - معا - اعلنت مستشارة الأمن القومي الأميركي سوزان رايس ان استخدام السلاح الكيميائي يعتبر تهديدا خطيرا لامننا القومي، معتبرة ان من مصلحة الولايات المتحدة "القيام بضربة محدودة لردع استخدام السلاح الكيميائي مستقبلاً".

ولفتت الى ان "النظام السوري لديه وحده القدرة على استخدام الكيميائي بالشكل الذي رأيناه في الغوطة، والصواريخ اُطلقت من اماكن يسيطر عليها النظام"، مشيرة الى ان النظام السوري يمتلك اكبر مخزون من السلاح الكيميائي في العالم، واذا لم يخضع للمساءلة سيستخدم هذا السلاح مرارا وتكرارا.

وقالت "اننا استقينا معلومات من ان مسؤولين كبار في النظام السوري خططوا للهجوم الكيميائي".

واعربت رايس عن تخوف بلادها من سقوط السلاح الكيميائي في سوريا بيد المتطرفين، مشيرة الى ان "استخدام الكيميائي يهدد حليفنا الاقوى في المنطقة وهو اسرائيل".

وشددت رايس على أن السلاح الكيماوي يهدد الحليف الرئيسي للولايات المتحدة وهو إسرائيل ، وما يحدث خطرا على الأمن القومي الأمريكي خاصة في حال وقوع تلك الأسلحة في يد الإرهابيين.

واعتبرت رايس ان "على الأسد وحلفائه عدم ارتكاب اي حماقة في حال تمت الضربة العسكرية" على سوريا"، مشيرة الى ان "الضربة لن تسهم في تغيير نظام الاسد ولكن هدفنا ردع قوات النظام السوري وتقويض قدراته على استخدام الاسلحة الكيميائية".

واوضحت رايس ان الرئيس الأميركي باراك اوباما "طلب دعم الكونغرس في توجيه ضربة للنظام السوري لانه في الديمقراطية تعتبر السياسة اكثر استدامة عندما تحظى بدعم الشعب
Advertisements

Advertisements