الثلاثاء: 21/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

الكتلة البرلمانية للقائمة العربية الموحدة والعربية للتغيير تبحث في قضايا ملحة للجماهير العربية والأوضاع السياسية

نشر بتاريخ: 08/05/2007 ( آخر تحديث: 08/05/2007 الساعة: 15:54 )
القدس - معا - اكدت الكتلة البرلمانية للقائمة العربية الموحدة والعربية للتغيير في اجتماعها الأسبوعي، والذي عقد اليوم في الكنيست مع افتتاح الدورة الصيفية، أن مبادرة السلام العربية التي تم إقرارها في مؤتمر القمة العربية في الرياض، تشكل فرصا للخروج من دوامة العنف وفتح أفاق للسلام في المنطقة، ودعت الحكومة الإسرائيلية التجاوب معها بايجابية والتحرر من عنجهية القوه التي أثبتت فشلها.

جاء هذا اللقاء برئاسة رئيس الكتلة النائب طلب الصانع، النائب الدكتور احمد الطيبي، والنائب الشيخ عباس زكور ومدير الكتلة البرلمانية حمدان زميرو، ناقشت المستجدات السياسية على الساحة الإسرائيلية والشرق أوسطيه، والقضايا الملحة للجماهير العربية، على مايلي:

هذا ودعت الكتلة البرلمانية الدول العربية العمل الجاد لإنهاء الحصار الظالم المفروض على الشعب الفلسطيني وحكومته، والعمل على تنفيذ القرارات العربية وعدم زيادة معاناة الشعب الرازح تحت الاحتلال، كما دعت الدول العربية عدم الانجرار وراء الموقف الأمريكي الذي يسعى للحصول على تنازلات فلسطينيه وعربيه في القضايا القومية والوطنية مقابل إنهاء الحصار بشكل جزئي.

وحذرت الكتلة البرلمانية حكومة إسرائيل من مغبة أي مغامرة عسكريه في قطاع غزه في أعقاب الازمة الداخلية التي تعيشها حكومة إسرائيل وقيادتها، ودعت الجماهير العربية إلى نبذ العنف الذي بدء يهدد النسيج الاجتماعي داخل مجتمعنا في الطيبة وغيرها من مدننا، والاحتكام إلى العقل لفض الخلافات، وحملت الكتلة البرلمانية الشرطة المسؤولية وراء تفشي هذه الظاهرة في وسطنا العربي.

أكدت الكتلة البرلمانية دعمها لأهلنا في كفر قاسم ونضالهم العادل لاستعادة أراضي كفر قاسم، وضمها إلى منطقة نفوذها، من اجل أن تكون في خدمة وتطور أهل كفر قاسم، وإفشال المخططات لسلخ هذه الأراضي عن كفر قاسم وتحويلها إلى منطقة نفوذ رأس العين، وإفشال سياسة هدم البيوت العربية في كفر قاسم وفي القرى العربية في النقب، مؤكدة رفضها لاقتراح القانون الحكومي لرفع نسبة الحسم إلى أكثر من 2% والهادف إلى نسف التمثيل السياسي للجماهير العربية من خلال أحزابها الوطنية.