الأحد: 03/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

مركز الديمقراطية وحقوق العاملين يزور عائلة الشهيدين طوافشة في قرية سنجل قرب رام الله

نشر بتاريخ: 21/08/2005 ( آخر تحديث: 21/08/2005 الساعة: 14:35 )
رام الله -معا زار وفد من مركز الديمقراطية وحقوق العاملين عائلة الشهيدين بسام طوافشة في قرية سنجل قرب رام الله. واستمع الوفد من اشقاء الشهيدين واسرتهما الى تفاصيل الجريمة التي ارتكبت بحقهما في موقع عملهما على يد مستوطن متطرف يعمل معهما في مستوطنة شيلو شمالي رام الله.

وكان المركز استنكر في حينه استمرار الاحتلال ومستوطنيه استهداف الطبقة العاملة الفلسطينية بالقتل والملاحقة.

وقال باسم شقيق الشهيدين " ان الجريمة وقعت عند الساعة الرابعة والنصف عصرا عندما كان اخواه وباقي العمال في طريقهم الى منازلهم ولدى وصولهم الى بوابة مستوطنة شيلو ترجل سائق المركبة التي تقلهم وهو مستوطن وصل معهم في مصنع للالمنيوم ودخل الى غرفة حارس امن المستوطنة وخرج منها حاملا سلاحا اليا مطلقا النار على زملائه العمال الفلسطينيين مما ادى الى استشهاد اربعة منهم وجرح اخرين.

وبالاستناد الى رواية احد الناجين من المجزرة ويدعى روحي محمد فان الاسرة تؤكد تواطؤ الحارس مع المجرم منفذ العملية الذي ربطته علاقة طيبة مع من جاراه امتدت لسنوات طويلة.

من جهتها قالت عائشة طوافشة زوجة الشهيد اسامة الذي قتلته رصاصات زميله في العمل ( المستوطن المجرم) مخلفا لها خمسة اطفال اكبرهم سنا يبلغ من العمر تسع سنوات واصغرهم لا يتعدى الثلاثة شهور ان القاتل اعتاد ان ياخذ زوجها وشقيقه وباقي العمال يوميا من مدخل قريتهم عند الساعة السادسة والنصف صباحا واعادتهم مساء دون ان تبدو عليه اية بوادر لغدر او خيانة.

وكانت عائلة الشهيدين حملت ادارة مستشفى هداسا عين كارم الاسرائيلي المسؤولية عن سرقة الاعضاء الداخلية لابنها الشهيد اسامة الذي وصل الى المشفى جريحا وذكرت اسرة الشهيدين طوافشة لوفد المركز ان رب العمل الاسرائيلي يتصل بها بين الحين والاخر ويعرض عليها مبالغ مالية لتسوية القضية واغلاق الملف وهو ما ترفضه.