الثلاثاء: 25/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

انطلاق أعمال مؤتمر استخراج المعرفة لمشروع مركز طارق بن زياد المجتمعي

نشر بتاريخ: 23/10/2013 ( آخر تحديث: 23/10/2013 الساعة: 21:52 )
الخليل - معا - افتتح، الاربعاء، الدكتور داود الزعتري رئيس بلدية الخليل اعمال مؤتمر استخراج المعرفة لمشروع مركز طارق بن زياد المجتمعي الذي حمل عنوان " نحو تربية رياضية وبدنية نوعية " والذي اقيم بتنظيم من بلدية الخليل وبالشراكة مع الفدرالية الفرنسية للرياضة العمالية، وبعثة التواجد الدولي المؤقت في مدينة الخليل و نادي طارق بن زياد.

حيث تم تنفيذ مشروع مركز طارق بن زياد المجتمعي الواقع في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، منذ عام 2010، والذي يعد نموذجاً هو الأول من نوعه في الأراضي الفلسطينية ويعتبر مثالاً في الإدارة والتطوير ونشر الرياضة والتربية الرياضية والبدنية واهمية استخدامها في تربية الاطفال وتدريب الشباب وتعزيز الرياضة كحق للجميع وخاصة الاناث.

وفي بدابة حفل انطلاق اعمال المؤتمر، تطرق الدكتور الزعتري، للشراكة والتعاون الذي يربط بلدية الخليل والفدرالية الفرنسية، مبيناً أهمية الأنشطة الرياضية التربوية التي تعنى بها بلدية الخليل وخاصة في مركز طارق بن زياد المجتمعي، ومؤكداً أن بلدية الخليل تولي إهتماماً كبيراً بالنشاط الرياضي وخاصة قطاعي الاطفال والشباب، مشيداً بنوعية وأهمية المؤتمر في دعم هذه الانشطة.

وأكد، في كلمته على استعداد بلدية الخليل للتعاون مع الفدرالية الفرنسية والتواجد الدولي في المدينة على اقامة المزيد من هذه الانشطة التي تعمل على تعزيز التعاون ما بين كافة الاطراف لدعم مركز طارق بن زياد المجتمعي و نشاطاته، معرباً عن سعادته لمشاركة كوكبة كبيرة من المعلمين والمستفيدين من مركز طارق، متمنياً إستخراج المعرفة ونشرها وتحقيق الفائدة المرجوة.

وفي كلمته اشار مدير التربية والتعليم في مدينة الخليل بسام طهبوب لتعاون التربية مع كافة مؤسسات المدينة، شاكراً المعلمين على مشاركتهم المؤتمر، والتي تأتي ضمن الشراكة الحقيقية، مبيناً سياسة التربية والتعليم وأهم الانشطة التي تقدمها في قطاع التعليم، موضحاً بعض البرامح الجديدة التي تحمل عنوان التعليم من خلال اللعب والرياضة حق للجميع أن يمارسها.

واضاف طهبوب، ان رياضة ذوي الاعاقة في العملية التعليمية وتوظيفها في المدارس تأتي تجسيداً منسجماً بالكامل مع رسالة التربية والتعليم، مثنياً على حديث رئيس البلدية حول أهمية التركيز على المنطقة الجنوبية كونها خاضعة تحت السيطرة الامنية للاحتلال.

وفي كلمة شركاء مشروع مركز طارق المجتمعي اعرب، ممثل الفيدرالية الفرنسية عن فخره وبإسم جميع الشركاء بالمشروع، مبدياً إعجابه للاصرار بمواصلة العمل في المشروع رغم المعيقات التي تواجه أبناء المنطقة الجنوبية من قبل سلطات الاحتلال.

وقال: "أن المدينة تحيى من جديد بمؤسساتها الرياضية والمجتمعية بعد الانتفاضة الثانية، وان المؤسسات أطلقت إنتفاضة الذكاء والتطوير، وسنفوز في فلسطين من خلال أطفالها".

وكان منسق الفدرالية في فرنسا جميل القاضي عريف المؤتمر قد عرف محاوره التي تلخصت في السياسات الرياضية للبلديات، والأنشطة الدمجية مع ذوي الاعاقة المبنية على الانشطة الرياضية المشتركة، وتعزيز دورة المرأة من خلال الرياضة، و تحسين نوعية التربية الرياضية والبدنية من خلال الانشطة الرياضية المبنية على اللعب.و يستمر المؤتمر لمدة يومين في قاعات مركز اسعاد الطفولة التابع لبلدية الخليل.