الأحد: 25/09/2022

والدة فؤاد الرازم تحتضر دون السماح لها برؤية ولدها المعتقل منذ ست سنوات

نشر بتاريخ: 22/08/2005 ( آخر تحديث: 22/08/2005 الساعة: 20:13 )
القدس - معا - ناشدت جركة الجهاد الاسلامي في بيان لها اليوم كافة الجهات الدولية العمل على تخفيف معاناة والدة الاسير فؤاد الرازم التي تحتضر على سرير الموت دون ان تسمح لها اسرائيل بزيارة ولدها منذ ست سنوات وجاء في البيان الذي تلقت معا نسخة منه ( بعد طول مطالبة بزيارة اخيرة لابنها فؤاد الذي لم تتح لها فرصة لرؤيته منذ ست سنوات مضت ها هي والدة الأسير فؤاد الرازم المحكموم عليه بالسجن المؤبد ثلاث مرات واحد عشر عاما تلقى جسدها المكدود فوق احد الأسرة في غرفة العناية المركزة في المستشفى الفرنسي في القدس المحتلة،ويحيط بها الابناء والبنات والحسرة تأكل قلوبهم. ربما مئات المحاولات جرت من طرفهم وبواسطات متعددة من اجل إتاحة الفرصة لزيارة فؤاد في سجنه وإمكانية رؤيته وجها لوجه ولكن دون جدوى.

حيث اصرت اسرائيل على عدم منح والدته التصريح ووضعت من العراقيل مما يجعل المحاولة من جديد ضربا من العذاب المزدوج لفؤاد وذويه

فؤاد عميد معتقلي حركة الجهاد الإسلامي في السجون الاسرائيلية يقبع في سجن بئر السبع وينتظر الفرج من الله

واوضحت الحركة ان اتصالات فلسطينية اسرائيلية تجري على مستوى الداخلية الفلسطينية وبين الجانب الاسرائيلي من اجل الإسراع في إجراء النقل لفؤاد الى معتقل المسكوبية حتى تتمكن سيارة اسعاف من حمل جسد والدته اليه ليلقى ربما عليها لتحية لآخر مرة ويعانقها للمرة الأخيرة في حياتها التي امضت منها 25 سنة في عذاب يومي لا يسعنا وصفه في هذا المجال الضيق ولا يمكننا التعبير عن معاناة أسرة كاملة تضيق عليها سلطات الاحتلال الاسرائيلي وتخنق انفاسها من اجل تنفيذ العقوبة الجماعية لكل من يمت بصلة لفؤاد الرازم الذي هزمهم بصموده شر هزيمة)

والجدير ذكره ان إذن الزيارة قد صدر اليوم بالذات!! ولكن بعد فوات الأوان ولا يمكن للوالدة الانتقال الى سجن بئر السبع حتى بسيارة الإسعاف فهي مصابة بجلطة وقد تتردى حالتها وتقضي نحبها بسبب المياه المتراكمة في جسد لا تستطيع حتى تحريكه . وقد استمعنا الى صوتها عبر الهاتف فادمى قلوبنا لوعة وحسرة فهو انين حزين واليم عند ذكر "فواز" او فؤاد كما اعتادت مناداته