قوات اسرائيلية مختارة تتمركز في غزة والجيش انتهى من اعداد خطة متدحرجة تنتهي باجتياح القطاع

نشر بتاريخ: 18/05/2007 ( آخر تحديث: 18/05/2007 الساعة: 17:35 )
بيت لحم - معا- قالت مصادر اسرائيلية ان رئيس الاركان الاسرائيل غابي اشكنازي قد ابلغ رئيس الوزراء ووزير الامن عمير بيرتس بان قوات الجيش مستعدة للقيام بعملية متدحرجة تبدأ بالغارات الجوية وتنتهي باجتياح غزة على غرار عملية السور الواقي التي جرى تنفيذها في الضفة الغربية وذلك في حال تصاعدت الاوضاع الامنية بما يستوجب مثل هذه العملية .

واوضحت صحيفة معاريف الاسرائيلية ان رئيس الاركان شدد خلال جلسات التقييم الامني التي عقدت مؤخرا على موقف الجيش الداعي الى استهداف مواقع واهداف تابعة لحركة حماس جوا الى جانب الاستعداد لاحتمالات التصعيد وصولا الى عملية واسعه على غرار السور الواقي .

واعربت مصادر امنية رفيعة المستوى عن اعتقادها بان يؤدي اي اتفاق لوقف اطلاق النار بين حماس وفتح الى وقف او التخفيف من حدة اطلاق الصواريخ باتجاه اهداف اسرائيلية مؤكدا في ذات الوقت عدم قدرة اسرائيل على تحمل المزيد من عمليات القصف الصاروخي مما يلزمها باتخاذ خطوات اكثر صرامه وجدية .

ومن جانب اخر ذكرت الصحيفة ان الجيش الاسرائيلي ورغم معارضته لعملية برية واسعه في هذا الوقت دفع يوم امس" الخميس " بقوات مدرعة وجنود مشاه الى بعض مناطق القطاع حيث اتخذ الجنود نقاط سيطرة ومراقبة تمكنهم من رصد ومتابعة مجموعات اطلاق الصواريخ والتعامل معها .

مصدر عسكري اسرائيلي : التدهور الامني في غزة لا يشكل خطرا على حياة الجندي الاسير

من جانبه قال ضابط كبير في الجيش الاسرائيلي في معرض رده على سؤال حول تأثير المعارك الدائرة بين فتح وحماس على حياة الجندي الاسرائيلي الاسير ان غلعاد شاليط في مأمن ولا خطر يهدد حياته رغم المعارك الداخلية الدائرة في قطاع غزة والقصف الجوي الاسرائيلي وذلك كون حماس هي من يحتفظ به .

وفيما يتعلق بالعملية العسكرية الاسرائيلية قال الضابط الكبير بانها ستستمر وان الجيش يسعى الى جباية ثمن باهظ ممن يطلقون الصواريخ .

واتهم الضابط الكبير رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل باتخاذ القرارات التصعيدية وادارة حماس من مكان اقامته في دمشق وقال : " انه من يحدد اهداف الحركة وطريقة عملها ويحدد ماذا يعملون وما لا يعملون ".

ووصف الضابط الوضع في غزة بالمركب والمعقد مشيرا الى وجود خلافات داخل حركة حماس بعضها لا يتعلق باسرائيل وبالموقف منها مضيفا بانها الفوضى بكل معنى الكلمة .

وعن طريقة اختيار الاهداف التي ستهاجمها الطائرات الاسرائيلية قال الضابط الاسرائيلية "بان الجيش الاسرائيلي لا يسعى الى مجرد هدم المباني ولكنه يهدف الى جباية ثمن من مطلقي الصواريخ مؤكدا ان قواته تركز على استهداف خطوط انتاج الصواريخ بهدف ضرب قدرة الفصائل الانتاجية ".