والدة الاسير فؤاد الرازم تحتضر دون ان يسمح لها برؤية نجلها

نشر بتاريخ: 23/08/2005 ( آخر تحديث: 23/08/2005 الساعة: 12:31 )
معا- ست سنوات مضت ولم تتمكن والدة الاسير فؤاد الرازم من القدس الذي يقبع في سجون الاحتلال الاسرائيلي منذ عام 1981 من رؤيته, وبعد هذه المدة تجد ام فؤاد نفسها ترقد في غرفة العناية المركزة بالمستشفى الفرنسي في القدس دون ان تتمكن من رد لهفتها برؤية ابنها القابع خلف قضبان السجن.

والاسير فؤاد الرازم من اسرى الجهاد الاسلامي وهو محكوم بالسجن المؤبد ثلاث مرات وأحد عشر عاما.

ويؤكد اقارب الرازم وجود اتصالات بين وزارة الداخلية الفلسطينية مع الجانب الاسرائيلي من اجل الإسراع في إجراء النقل لفؤاد الى معتقل المسكوبية حتى تتمكن سيارة اسعاف من حمل جسد والدته اليه ليتمكن من مشاهدتها ومعانقتها ولربما تكون المرة الأخيرة في حياتها التي امضت منها 25 سنة في عذاب يومي بسبب العقوبة الجماعية التي فرضتها سلطات الاحتلال على كل من يمت بصلة للاسير الرازم.

واستهجنت عائلة الرازم اصدار سلطات الاحتلال تصريح زيارة لوالدة الاسير فؤاد فقط بعد تدهور وضعها الصحي و"بعد فوات الاوان" فلا يمكن الان للوالدة الانتقال الى سجن بئر السبع حتى بسيارة اسعاف فهي مصابة بجلطة وحالتها لا تسمح بنقلها من المستشفى.