الثلاثاء: 04/10/2022

زحالقة يدعو لوقف المفاوضات بعد تعيين ليبرمان وزيراً لخارجية اسرائيل

نشر بتاريخ: 11/11/2013 ( آخر تحديث: 11/11/2013 الساعة: 22:42 )
القدس - معا - أقرت الكنيست الاسرائيلي اليوم في جلسة خاصة، وبأغلبية 62 صوتا ومعارضة 17 عضو كنيست، تعيين افيغدور ليبرمان وزيراً لخارجية اسرائيل.

وخلال النقاش الذي سبق التصويت، دعا النائب جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية، في كلمته أمام الهيئة العامة، السلطة الفلسطينية إلى وقف المفاوضات فورا، وذلك في أعقاب تعيين افيغدور ليبرمان، وزيراً للخارجية في الحكومة الإسرائيلية، وقال بأن هذا التعيين يعبر عن الموقف الحقيقي للحكومة الإسرائيلية، فلا يعقل ولا يقبل العقل حديث عن سلام مع ليبرمان وأمثال ليبرمان.

وقال زحالقة :"بأن التهم الجنائية ضد ليبرمان هي اخف التهم الموجهة له، فهو ينشر التحريض العنصري وكراهية العرب ويدعو للترانسفير وجاء برياح فاشية مسمومة".

وذكر زحالقة :" ان ليبرمان كان في الجامعة عضواً في التنظيم اليميني المتطرف "كاستل" بقيادة تساحي هنغبي، وقال: "اذكر ان ليبرمان كان يشتم بلغة غير مفهومة ويحرض ضد الطلاب العرب لكنه كان أول من يهرب حين تنشب مواجهة واشتباك بالأيادي بين الطلاب العرب وقطعان الفاشين في الجامعة."

وتحدث النائب باسل غطاس في جلسة النقاش وقال: "التصويت لهذا الرجل يكشف الأجندة اليمينية للحكومة. حينها سنمنع كيف أن الحكومة تستعمل الوزيرة تسيبي لبني كورقة توت تغطي بها عوراتها العنصرية ... ليبرمان وحكومة نتنياهو مثل "طنجرة ولقيت غطاها" وسيمثل ليبرمان الأجندة السياسية لنتنياهو وحكومة اليمين لأنها أجندتها." كما قال.