نادي المشتل يختتم مخيماته الصيفية التي شارك فيها اكثر من 600 طفل

نشر بتاريخ: 23/08/2005 ( آخر تحديث: 23/08/2005 الساعة: 16:42 )

غزة - معا - اختتم نادي المشتل الرياضي المخيمات الصيفية التي أقامها خلال العطلة الصيفية والتي اشترك فيها ما يقارب من 600 مشارك من الذكور والإناث تتراوح أعمارهم بين 8- 14 عام حيث عقد النادي خمسة مخيمات صيفية متتالية.
وبين الأستاذ محمود النيرب رئيس نادي المشتل أن النادي عكف على وضع كافة الترتيبات اللازمة لإقامة هذه المخيمات وإنجاحها واستغلال العطلة الصيفية وتوفير كل السبل والوسائل ليستفيد الطلائع من هذه المخيمات سواء من الناحية الثقافية أو الأدبية أو الدينية والرياضية والترفيهية والرحلات الخارجية.
وأضاف أن النادي شكل لجنة شبابية لوضع البرامج والترتيبات والأنشطة للمخيمات وذلك من خلال التنسيق والتعاون مع وزارة الشباب والرياضة التي أقامت ثمانية دورات تدريبية لهؤلاء القادة المشرفين على تلك المخيمات وبإشراف اللجنة الوطنية العليا للمخيمات الصيفية، وشارك في هذه الدورات نحو 100 شاب وشابة تم تأهيلهم لقيادة المخيمات الصيفية بعد أن تم تخريجهم من قبل وزارة الشباب والرياضة.
وافتتح نادي المشتل سلسلة مخيماته الصيفية بالتنسيق مع اللجنة الوطنية العليا للمخيمات الصيفية وأطلق النادي على المخيم اسم (طلائع الياسر أبو عمار) وتم تسجيل الأطفال من خلال استمارة مشاركة معتمدة من مجلس إدارة نادي المشتل وبدعم لا محدود من النادي الذي وفر جميع الوسائل للطلائع المشاركة في المخيم، واستمل المخيم على العديد من البرامج منها/ زاوية الفن التشكيلي وزاوية التعبير الأدبي وزاوية (CPE) وزاوية الفنون وزاوية الألعاب والترفيه.
وأكد الأستاذ محمود النيرب أن السياسة العامة التي وضعها النادي للمخيمات ركزت على جانب كبير من الترفيه والتسلية بهدف إسعاد الأطفال المشاركة وإدخال البهجة والسرور في قلوبهم، كما تم تقديم وجبة غذاء وزياً خاصاً لهم، وقام الطلائع برحلات ترفيهية خارجية قاموا من خلالها بوضع إكليل من الزهور على روح الشهيد القائد ياسر عرفات الذي حمل المخيم اسمه.
واختتم هذا المخيم بحفل كبير حضره الدكتور أحمد اليازجي وكيل وزارة الشباب والرياضة والأستاذ محمود النيرب وعدد كبير من أولياء أمور الطلائع الذين أعربوا عن سعادتهم بهذه المخيمات الهادفة.
كما أقام نادي المشتل مخيم (الوحدة الوطنية الترفيهي) بمركز السندباد للطفولة على شاطئ بحر غزة والذي استمر لمدة أسبوع وامتاز هذا المخيم بجو من الفرحة والبهجة وكذلك فتح المجال أمام المشاركين للتعبير عن أرائهم ووجهات نظرهم في عدد من القضايا دون التأثير عليهم، كما تميز المخيم بالألعاب الترفيهية والرحلات.
ونظراً للنجاح المميز والباهر للمخيمات الصيفية التي أقامها نادي المشتل الرياضي قرر الأخ الوزير صخر بسيسو وزير الشباب والرياضة إقامة مخيم خاص مغلق لنادي المشتل على أرض المعسكر الدائم لوزارة الشباب والرياضة وأوعز الوزير بسيسو بتوفير كل الإمكانيات اللازمة للمخيم الذي استمر لمدة أسبوع بمشاركة 80 طليعاً.
وتم اختتام المخيم بحضور الأستاذ محمود النيرب والأستاذ كمال راضي مدير عام مديرية قطاع الشباب بوزارة الشباب.
وذكر الأستاذ محمود النيرب أن دائرة تنظيم الأسرة بوزارة الصحة استعانت باللجنة الشبابية التابعة لنادي المشتل للإشراف على المخيم الصيفي الذي أقامته وزارة الصحة في نقابة الأطباء والذي سيختتم قريباً.
وكان المخيم قد افتتح بحضور الدكتور معاوية أبو حسنين مدير عام الإسعاف والطوارئ بوزارة الصحة والدكتورة فاتن الحمامي مدير دائرة تنظيم الأسرة ولفيف من الأطباء.
وقدمت وزارة الصحة شكرها العميق لنادي المشتل وعلى رأسه الأخ محمود النيرب رئيس النادي لمبادرته الكريمة بانتداب قادة نادي المشتل للعمل في مخيم وزارة الصحة.
وكان نادي المشتل قد استضاف بين أروقته المتعددة مخيم شباب الصبرة وبدعم من هيئة ناشد، وقد شارك فيه 100 طفل وطفلة، كما استضاف النادي مخيم رياض الصالحين بمشاركة 80 طفل وطفلة.
وقدم الأستاذ محمود النيرب رئيس نادي المشتل شكره الجزيل لكل من ساهم في إنجاح هذه المخيمات الصيفية التي أسعدت المئات من الأطفال وخص بالشكر الأستاذ صخر بسيسو وزير الشباب والرياضة والدكتور أحمد اليازجي وكيل الوزارة ومديرية قطاع الشباب بالوزارة واللجنة الوطنية للمخيمات الصيفية وجمعية رياض الصالحين ومركز السندباد ولأسرة نادي المشتل والقادة الذين أشرفوا على هذه المخيمات وعلى رأسهم الأخ/ فضل مسلم مدير النادي.