الثلاثاء: 09/08/2022

جمعية الأسرى تطالب الجهات المسؤولة بتعويضها ومساعدتها بإعادة المسروقات من مبنى "بيت الاسير"

نشر بتاريخ: 27/05/2007 ( آخر تحديث: 27/05/2007 الساعة: 14:22 )
غزة - معا - اطلعت جمعية الأسرى والمحررين "حسام"، الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء ولجنة المتابعة العليا ووزير الأسرى وبرهان حماد رئيس الوفد الأمني المصري وقيادة حركة حماس على الأضرار التي لحقت بمبنى الأسير الفلسطيني خلال الأحداث المؤسفة الأخيرة في قطاع غزة.

وقالت الجمعية في بيان وصل "معا" نسخة عنه في رسائل وجهتها للمذكورين أعلاه إن كتائب القسام من اليوم الأول للأحداث المؤسفة التي شهدها قطاع غزة وحتى الآن يرفضون إخلاء مبنى الأسير الفلسطيني وحولوه إلى ثكنة عسكرية والذي من المقرر أن يخدم هذا المبنى قطاع الأسرى والمحررين.

وأشارت الجمعية إلى أن المبنى تعرض ولا يزال للسلب والنهب حيث تمكنت الجمعية من حصر الأضرار والأغراض التي سلبت والتي تقدر بربع مليون دولار وتشمل أجهزة طبية خاصة بمركز العلاج الطبيعي وأجهزة كمبيوتر وبلاط وكراميكا وأدوات كهربائية ومكيفات ووحدات تكييف وطاولات ومكاتب وكراسي وهدم بعض الجدران الداخلية إضافة إلى مولد كهربائي.

وطالبت الجمعية مع حجم هذا الضرر الكبير الذي لحق بالمبنى الجهات المسؤولة بتعويضها عن الأضرار والمساعدة في إعادة ما يمكن من المسروقات التي تم نهبها من المبنى.