النائب بركة: لا شرعية لقوانين اقتلاعنا من أرضنا مطالباً الجماهير الشعبية بالالتفاف حول النضال

نشر بتاريخ: 29/05/2007 ( آخر تحديث: 29/05/2007 الساعة: 14:33 )
القدس- معا- أكد النائب محمد بركة، رئيس كتلة الجبهة الديمقراطية البرلمانية، اليوم الثلاثاء، إن ما ارتكبه السلطات الاسرائيلية في أراضي قرية المشهد باقتلاعها 400 شجرة زيتون، في 36 دونماً، "هو مجزرة وحشية بالشجر"، الذي هو رمز وجودها وتشبثنا في أرضنا, على حد تعبيره.

وجاء هذا في كلمة النائب بركة، اليوم، في أراضي المشهد التي جرفتها جرافات السلطات، واقتلعت منها 400 شجرة زيتون، بزعم أنها مصادر منذ العام 1976، رغم ان أصحابها لم يتركوا الأرض للحظة، وواظبوا على فلاحتها وزراعة الزيتون فيها.

وقال بركة:" الذي تواجد مع أصحاب الأرض والأهالي لساعات، إننا لسنا هواة خرق القانون، ولكن في نفس الوقت يجب ان تعرف السلطات بأذرعها المختلفة، أننا لا نعترف بشرعية قوانين كل هدفها اقتلاعنا من وطننا، وسلب أراضينا واقتلاع زيتوننا علامة تاريخنا ووجودنا منها".

وتابع بركة قائلا:" إن هذه الأراضي هي ملك لأصحابها ولا شرعية لقرارات المصادرة لهذه الارض، التي صدرت قبل 31 عاماً، وما يجري اليوم لعائلة واحدة سيمتد لا محالة لأهالي القرية كلها، فما يجري لقرية المشهد هو جريمة إنسانية من الدرجة الأولى، فمن ينظر إلى القرية يجدها محاصرة من كل الجهات، وهي لا تستطيع التطور والتوسع، حتى المدى القصير جدا".

وقال بركة:" ان مطلب الساعة هو اقتلاع الخوف، والتوحد في النضال، هذه معركة يجب أن تلتف الجماهير الواسعة من حولها، فمما لا شك فيه انه لهذه المعركة سيكون مساران برلماني وقضائي، ولكن المعركة الأساس يجب ان تكون شعبية جماهيرية، لتكون داعمة أساسية للمساران الآخران، فالزيتون يجب أن يُزرع من جديد، وهناك ضرورة للتواجد الجماهيري على الأرض تحسبا لاعتداءات أخرى من جانب السلطات وأجهزتها".

هذا ووصل إلى الأرض رئيس بلدية الناصرة، المهندس رامز جرايسي، ونائبه علي سلام، إضافة إلى عدد كبير من الأهالي، مشيراً وحال وصول النائب بركة إلى المكان، هرع عدد من ضباط الشرطة، موجهين تهديدات مبطنة وقحة لأحد أصحاب الأرض, كما جاء في البيان على حد تعبير بركة.