استشهاد خمسة مواطنين فلسطينيين برصاص الجيش الاسرائيلي في مخيم طولكرم

نشر بتاريخ: 24/08/2005 ( آخر تحديث: 24/08/2005 الساعة: 23:43 )
طولكرم- معا- استشهد فجر اليوم الخميس خمسة مواطنين فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي وعناصر الوحدات الخاصة التي تسللت الى مخيم طولكرم وحاصرت منزلا كان يتواجد بداخله عدد من نشطاء سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي وكتائب شهداء الاقصى الجناح العسكري لحركة فتح.

وافادت مصادر فلسطينية في مدينة طولكرم ان اربعة من المواطنين استشهدوا قبل نقلهم الى المستشفيات وهم: عادل ابو خليل (26 عاما) من سرايا القدس, مجدي عطية (20 عاما) من كتائب الاقصى, محمود اسماعيل هديب (18 عاما) وانس معروف ابو زينة (16 عاما), أما الشهيد الخامس فقد اعلن عن استشهاده في وقت لاحق متأثرا بجراحه بعد ان نقله الجيش الاسرائيلي الى احدى المستشفيات الاسرائيلية وهو الشاب احمد عثمان (17 عاما) من مخيم طولكرم حيث تم تسليم جثمانه في وقت مبكر من صباح اليوم الى الجانب القلسطيني وتم نقله الى مستشفى الشهيد ثابت ثابت في المدينة.

وكانت القوات الاسرائيلية قد اختطفت جثامين الشهداء خلال انسحابها من مخيم طولكرم في اعقاب العملية العسكرية التي شاركت فيها قوات كبيرة من الجيش قبل منتصف الليل.

وقالت المصادر الفلسطينية ان الارتباط الاسرائيلي ابلغ الجانب الفلسطيني بوجود اربعة شهداء وجريح وابلغه باحضار اربع سيارات اسعاف حيث سلمه جثامين الشهداء الاربعة في وقت لاحق.

وفي اعقاب هذه الاحداث العنيفة سادت مدينة طولكرم ومخيمها حالة من الحزن على الشهداء الخمسة, واستنكر محافظ طولكرم عز الدين عملية الاغتيال البشعة معلنا الحداد والاضراب الشامل اليوم الخميس على ارواح الشهداء متمنيا الشفاء العاجل للجرحى, كما وقامت ماذن الجوامع بنعي الشهداء والاعلان عبر مكبراتها عن الحداد والاضراب العام والشامل اليوم الخميس.

ومن جهة ثانية قالت مصادر فلسطينية ان ربحي عمارة احد قادة كتائب عز الدين القسام الذي حاصرت قوات الاحتلال منزله في مخيم طولكرم تمكن من الفرار بعد اصابته برصاصة في قدمه, نافية بذلك الانباء الاسرائيلية التي تحدثت عن استشهاده مضيفة ان العملية كانت تستهدف ايضا مجموعة لسرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الاسلامي من شمال طولكرم كانت تتواجد في المخيم.

وكانت قوات خاصة اسرائيلية قامت الليلة الماضية باقتحام مخيم طولكرم بسيارة بيضاء اللون تحمل لوحة ترخيص فلسطينية مزورة, وحاصرت منزل ربحي عمارة احد قادة القسام الجناح العسكري لحركة لحماس, وبعد ذلك اقتحمت قوات كبيرة من الجيش الاسرائيلي المخيم وحاصرت المنطقة واطلقت النار بكثافة باتجاه المواطنين الفلسطينيين.

وافاد مراسلنا في طولكرم ان اشتباكات مسلحة عنيفة وقعت بين قوات الاحتلال والمقاومين الفلسطينيين في المكان حيث سمعت اصوات انفجارات وطلقات كثيفة من الرصاص.

من جانبها ادعت اسرائيل ان عمليتها العسكرية في مخيم طولكرم استهدفت اعتقال نشطاء من سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الاسلامي, واضافت ان الاشخاص الذين تم " قتلهم" هم من نشطاء الجهاد ممن تعتبرهم اسرائيل "قنابل موقوتة" مدعية ان حركة الجهاد لا تلتزم بالتهدئة.

وفي وقت لاحق اصدرت التنظيمات الفلسطينية فتح, حماس والجهاد الاسلامي تهديدات بالرد على عملية الاغتيال التي ادت الى استشهاد خمسة مواطنين في مخيم طولكرم.