نواب القدس المختطفون يؤكدون على ضرورة التمسك بالثوابت والقدس

نشر بتاريخ: 03/06/2007 ( آخر تحديث: 03/06/2007 الساعة: 06:46 )
القدس -معا- اكد نواب القدس المختطفون في سجون الاحتلال الاسرائيلي في ذكرى الاربعين للنكسة على ضرورة التمسك بالوحدة والثوابت الوطنية والقدس غير القابلة للتقسيم.

وجه نواب مدينة القدس المختطفين بيان وصل الحملة الوطنية للدفاع عن ممثلي الشرعية الفلسطينية نسخه منه قالوا فيه

وقال النواب القدس المختطفون ( الشيخ محمد أبو طير، الشيخ أحمد أبو عطون، وائل الحسيني، إبراهيم أبو سالم، ومحمد طوطح ووزير شؤون القدس خالد ابو عرفة ) إن حلول ذكرى النكسة تستدعي منا وقفه جادة وحقيقة لفهم طبيعة الصراع القائم مع الاحتلال.

واكد النواب في بيانهم :"إن المسجد الأقصى سيبقى بوصلة المقاومة في فلسطين، ولا مجال للتفريط بأي حق من حقوقنا في مدينة القدس ولا تنازل عن أي من الثوابت الفلسطينية من حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة".

ودعا النواب المجتمع الدولي لوقف سياسة التعامل مع القضية الفلسطينية بعين واحدة، مطالبين العالمين الإسلامي والعربي أجمع للعمل على رفع الحصار الواقع على الشعب الفلسطيني .

كما دعا النواب جميع أبناء الشعب الفلسطيني إلى التوحد والتكاتف وعدم الانجرار إلى أي فتنه من شانها أن تقوض المشروع الوطني الفلسطيني بإقامة الدولة وعاصمتها القدس .