لماذا انسحب ممثلي بيت لحم من مؤتمر جبهة النضال الشعبي ؟؟؟؟

نشر بتاريخ: 28/05/2005 ( آخر تحديث: 28/05/2005 الساعة: 19:00 )
بيت لحم - مع اقتراب موعد الاستحقاق الانتخابي للمجلس التشريعي الفلسطيني تشهد الساحة السياسية الفلسطينية حراكا داخليا غير مسبوق ودخل مصطلح الانتخابات الداخلية (برايمرز) الساحة الفلسطينية بقوة واصبح حديث الشارع السياسي الفلسطيني .
حركة فتح كبرى فصائل منظمة التحرير تجري حصرا للعضوية وذلك تمهيدا للانتخابات الداخلية وقد انهت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مؤتمرها في بيت لحم حيث تم انتخاب ممثايها لانتخابات التشريعية القادمة وشهد المؤتمر تجاذب داخلي كاد يعصف به وفي نفس السياق عقدت جبهة النضال الشعبي مؤتمرها الوطني في رام الله بهدف تسمية قائمة الجبهة في الانتخابات التشريعية ولكن مؤتمر الجبهة الذي عقد يوم الجمعة 27/5/ 2005 لم يخلو من التجاذب الداخلي اسوة بباقي القوى الفلسطينية والذي ميز مؤتمر جبهة النضال انسحاب ممثلي محافظة بيت لحم احتجاجا على طريقة ادارة المؤتمر واختلف اعضاء المؤتمر حول حقيقة الانسحاب فمنهم من اكده ومنهم من نفى اي انسحاب واللافت للنظر ان المنسحبين لم يطعنوا بشرعية المؤتمر او النتائج التي تمخض عنها واعتبروا خطوتهم الاحتجاجية ممارسة ديمقراطية لمواجهة الديمقراطية العرجاء التي مورست في المؤتمر على حد وصف المرشح لرئاسة القائمة كمال هماش الذي وقف على رأس المنسحبين وبرر السيد هماش الخطوة الاحتجاجية بالادارة غير الديمقراطية للمؤتمر .
وفي اتصال ل وكالة معا صرح كمال هماش ان جبهة النضال في بيت لحم عقدت اجتماعا بحضور 93 مندوبا وبرعاية الامين العام للجبهة سمير غوشة الذي وقع على عضوية المؤتمر وذلك تمهيدا للمؤتمر العام .
واكد هماش ان الجبهة اعتمدت وبشكل مركزي 73 مندوبا لتمثيل محافظة بيت لحم امام المؤتمر العام حيث توجة ممثلي المحافظة يوم 27/5/2005 الى رام الله لحضور المؤتمر الذي يهدف الى استعراض البرنامج السياسي للجبهة واقرار النظام الداخلي ومناقشة التقارير الداخلية بالاضافة الى انتخاب قائمة الجبهة للانتخابات التشريعية وترتيبها حسب الاصوات وانتخاب تسعة اعضاء للجنة المركزية .
واضاف هماش ان رئاسة المؤتمر قامت بنوعا من التجاوزات عبر توجيه اعضاء المؤتمر الى التصويت لاعضاء معينين واعطاء بعض الاعضاء ادوار مفتعلة بهدف ابرازهم وذلك بسماحها لهم بالرد على مواضيع من اختصاص رئيس الجلسة وحرمانها المرشحين من حقهم في تقديم انفسهم لاعضاء المؤتمر الامر الذي حذى ب 68مندوبا من اصل 73 هم ممثلي محافظة بيت لحم الانسحاب من اعمال المؤتمر تعبيرا عن احتجاجهم على سوء ادارة هيئة المؤتمر للجلسة .
واكد هماش ان الاعضاء المنسحبين انتظروا خارج القاعة مدة نصف ساعة وذلك بهدف اعطاء رئاسة المؤتمر فرصة لاعادة النظر في موقفها ولكن تعنت الادارة ادى الى انسحاب المرشحين لكافة الهيئات ومن ضمنهم المرشح لرئاسة القائمة كمال هماش .
واكد هماش ان استمرار الديمقراطية العرجاء لا يمكن ان تفرز تمثيلا وطنيا للجبهة خاصة في ظل انسحاب محافظة بيت لحم وهي الثانية في عدد الاعضاء بعد الخليل .
وفي رده على شرعية نتائج المؤتمر اكد هماش ان المؤتمر شرعي بالمعنى القانوني والنتائج قانونية وان احتجاجهم كان على اسلوب الادارة .
ونفى هماش بشكل قاطع ان تكون خطوتهم مقدمة لعملية انشقاق ولكنها خطوة تهدف الى حماية الجبهة والمحافظة عليها وعلى آليات المؤتمر ولكبح جماح اي حالة تفرد مستقبلا .
عضو اللجنة المركزية للجبهة السيد حكم طالب نفى ان يكون مندوبي بيت لحم قد انسحبوا من المؤتمر مؤكدا انهم خرجوا لمدة خمسة دقائق فقط وعادوا بعدها الى قاعة المؤتمر ومارسوا حقهم انتخابا وترشيحا .
سكرتير جبهة النضال في بيت لحم جمال هماش اكد انسحاب مرشحي بيت لحم من الهيئات الحزبية والتشريعية من المؤتمر العام لاسباب ترجع لالية العمل داخل المؤتمر .
واضاف جمال هماش انه في حالة نفي اية جهة مركزية للانسحاب فأن سكرتارية المحافظة ستضطر الى عقد مؤتمر صحفي لايضاح الحقائق.