الأربعاء: 17/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

البيت اليهودي في مواجهة "يوجد مستقبل" بالائتلاف الحكومي

نشر بتاريخ: 06/02/2014 ( آخر تحديث: 07/02/2014 الساعة: 09:32 )
بيت لحم - معا - لم تنه أثار الأزمة الائتلافية التي تسبب فيها زعيم حزب "البيت اليهودي" نفتالي بينت، عندما هاجم رئيس الوزراء نتنياهو على خلفية بقاء مستوطنين تحت سيادة الدولة الفلسطينية، والتي انتهت بالاعتذار خوفا من استقالته من الحكومة، ليأتي وزير الاسكان "البيت اليهودي" ويعد بدخول المتدينين الى الحكومة بديلا لحزب "يوجد مستقبل" .

هذا ما وعد به اليوم الخميس وزير الاسكان اوري ارائيل عبر لقاء مع صحيفة "معاريف"، مؤكدا بأنه سيعمل على اخراج حزب "يوجد مستقبل" بزعامة وزير المالية يائير لبيد من الائتلاف الحكومي، مفضلا انضمام احزاب المتدينين لهذه الحكومة على يائير لبيد، والذي يعتبره مخادع سياسي ففي الوقت الذي يعقد مؤتمر حزبه في مستوطنة "ارائيل" فأنه في الواقع يلحق الضرر الكبير في المستوطنين .

وتطرق في معرض حديثه مع الصحيفة على الدور الذي قام به لانهاء الأزمة التي نشبت بين زعيم حزبه بينت وبين رئيس الوزراء، والذي ساهم حسب حديثه بانهاء الازمة بعد اجتماعه مع نفتالي بينت والطلب منه الاعتذار، في الوقت الذي اعتبر موقف مكتب نتنياهو كان مبالغا به .

وعبر عن موقفه من الدور الذي يقوم به وزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري، معتبرا بأنه يلحق الضرر بمصالح اسرائيل من خلال تعزيز مواقف الجانب الفلسطيني حسب زعمه، والتي قد تتسبب في تدهور الأوضاع الأمنية التي تهدد مصالح اسرائيل .