الإثنين: 04/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

القوى السياسية في محافظة الخليل تعرب عن دعمها لقرارات الرئيس وتطالب بوقف كافة اشكال التحريض

نشر بتاريخ: 21/06/2007 ( آخر تحديث: 21/06/2007 الساعة: 16:27 )
الخليل -معا- ادانت القوى السياسية في محافظة الخليل استخدام القوة والحسم العسكري في غزة, رافضة فكرة ومبدأ الفصل بين شطري الوطن.

واعربت القوى في بيان تلقت " معا" نسخة عنه عن دعمها لقرارات الرئيس محمود عباس، بخصوص، إعلان حالة الطوارئ، كحالة اضطرارية مؤقتة وفقا لأحكام القانون الأساسي، مؤكدة على أن أية حكومة فلسطينية يجب أن تستند إليه وتعمل على تنفيذه باعتباره الضمانة الضرورية لاستقرار النظام السياسي الفلسطيني.

ودعا البيان الى منع نقل الصراع في قطاع غزة، من الامتداد إلى أراضي الضفة الغربية، مهما كانت المبررات، أو الانجرار لأية تداعيات والتعاطي معها، وبذل كل جهد ممكن من القيادة السياسية الفلسطينية وحكومة الطوارئ وقوى العمل الوطني، للحيلولة دون ذلك.

كما طالب بوقف كل أشكال التحريض والاتهامات والخطب والمواد الإعلامية المؤججة للوضع الداخلي، في كافة المنابر الإعلامية والتعليمية والدينية وغيرها والعمل على ملاحقة ومحاكمة مرتكبي كل أنواع الجرائم ومثيري الفتن، وحظر أي سلاح خارج إطار سلاح الأجهزة الشرعية في السلطة الوطنية الفلسطينية.

ودعا البيان هيئات منظمة التحرير الفلسطينية، بوصفها الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا، إلى البدء فوراً بخطوات عملية من أجل تفعيل وتطوير م.ت.ف بعيداً عن روحية المحاصصة التنظيمية، مؤكدة على عمق التلاحم المصيري بين أبناء وفصائل وعشائر المحافظة، مثمنة مواقف أبناء الخليل في كافة المستويات السياسية والإدارية والرسمية والأهلية والشعبية الرافضة للاقتتال.