اربعة مليون لاجئ يعيشون في عشرين كيلومتراً مربعاً

نشر بتاريخ: 12/05/2005 ( آخر تحديث: 12/05/2005 الساعة: 08:42 )
صدر تقرير التنمية البشرية في فلسطين في 186 صفحة من القطع الكبير , والذي اشرف على اعداده واصداره برنامج دراسات التنمية في جامعة بير زيت بالشراكة مع وزارة التخطيط وبدعم من برنامج الامم الامتحدة الانمائي يو ان دي بي ، وقد وضع التقرير اصبعه على مفاصل المجتمع الفلسطيني وعرض التفاصيل واعطى الاقتراحات الممكنة .
ولمن لا يملك الوقت لقراءة التقرير كاملا , أو لا يتوفر له ذلك نعرض اهم ما جاء فيه , على نحو مقتضب وسريع .
ان الشعب الفلسطيني خلاق وسيخرج حلولا ابداعية لمواجهة الحياة , والصمود في صراع البقاء .
ان مساحة الاراضي المزروعة بالزيتون 750 الف دونم وهي تمثل 50% من الاراضي الزراعية وتمثل 80% من الاراضي المشجرة المثمرة , كما ان هناك 10 مليون شجرة زيتون تنتج ما معدله 18 الف طن من الزيت وهو ما يعادل 12% من قيمة الانتاج الزراعي في فلسطين وقد عزل الاحتلال من الاراضي المزروعة بالزيتون 19 الف دونم , كما جرى تجريف 10 الاف دونم الى جانب 10 الاف دونم تصنف باعتبارها اراضي خطيرة لوجودها بجانب الجدار والمستوطنات وخصوصا في مناطق سلفيت ونابلس وطولكرم اي ان مجمل الاراض المعزولة تعادل 42 الف دونم وتمثل 6% من مساحة اراضي الزيتون ما يتسبب في فقدان 2100 طن زيت وقيمتها 8.4 مليون دولار سنويا .
تدهورت المأسسة في السلطة ووصل العقد الاجتماعي الى درجة الانهيار ويمكن وصف الحال ( بالفقر العام ) او الجماعي او ( الافقار الجماعي ) ويحتاج الفلسطينيون الى تجربة انعتاقية , الى حال تمكين جماعي ولكن يجب اولا ايقاف عوامل الافقار .

تشير البحوث الى ان اولويات الفلسطينين هي
38% البحث عن الغذاء
21% البحث عن عمل
20% البحث عن دعم مالي
8% تعليم وصحة
18% امن داخلي
10% محاربة البطالة
8% محاربة الفساد
7% دعم الاسرى
3% سيادة القانون

ان تحويل المبادرات الفردية والجماعية الى مشروع امر مشروط بتغيير البيئة وتوليد مؤسسات لتجديد وشحن طاقات الفرد وتعزيز المشاركة المجتمع الفلسطيني بحاجة الى (تمكين ) والتمكين هو جملة من عمليات التحدي والمقاومة المتشابكة والمستمرة التي تستهدف احداث تغيير في مضامين القوة واتجاهاتها .

هناك علاقة بين التنمية الانسانية والمعرفة, اذن يجب الاستثمار في الانسان الفلسطيني ويجب المناداة بحق تقرير الفرد لمصيره مثلما المناداة بحق تحرير الشعب لمصيره ايضا .
في المجتمع الفلسطيني نشأ في السنوات العشر الاخيرة عشرة مراكز لاستطلاع الرأي الى جانب اهمية بالغة لحهاز الاحصاء المركزي .
هناك عملية تدمير منهجي يتعرض لها المجتمع الفلسطيني , كما يحري تدمير امكاناته المتواضعة , مثلا , خضعت مدينة بيت لحم في العام 2002 الى 156 يوم حظر تجوال ويحاصرها تسع مستوطنات ويلفها 63 كم من الجدار الاسمنتي وعلى مداخلها 78 حاجز عسكري وترابي .
تبني اسرائيل جدارا طوله 750 كم من الاسمنت بارتفاع 15 مترا حول المدن الفلسطينية وعلى حساب اراضيها كما تثبت التحليلات السياسية ان رؤية اسرائيل للتسوية لا تتعدى سوى التطبيع مفابل السلام وليس الارض مقابل السلام .
كما يشير التقرير الى ( تهريب ) 420 الف طن من الاسمنت المصري المخصص باسعار متدنية لمساعدة الشعب الفلسطيني الى قوات الاحتلال لبقاء الجدار.
يشير التقرير وبوضوح الى ان الانعتاق من الاحتلال هو الافضل للتنمية مع نصيحة للمواطن باستخدام ( زراعة عضوية ) اي ذاتية مثل حاكورة المنزل والزيتون وتربية الارانب مع امكانية المساعدة من الاغاثة الزراعية او لجان العمل المختلفة .
يقول التقرير ان 4 مليون لاجئ فلسطيني يعيشون في 20 كم من الارض وان مدارس وكالة الغوث تعاني ازدحاما شديدا .
يشكل التعليم عنصرا رئيسيا عند الفلسطينين , في رؤيتهم للمستقبل ومواحهة التحديات كما ان جدار الفصل يتسبب بالضرر ل 170 الف تلميذ.
يشير القرير الى ان رياض الاطفال في فلسطين تقام دون تخطيط وان جدارتها منخفضة , ويقتصر اداؤها على تعليم الاطفال القراءة و الكتابة ، وعادة ما تكون رياض الاطفال مرتبطة سياسيا ومعظمها من دون كادر مدرب ولا يشرف عليها رقيب أو حسيب علما ان في فلسطين 847 روضة اطفال ونسبة الامية في المجتمع تصل الى 3.7% حسب اخر البحوث .
واجهت 63.4% من الاسر الفلسطينية صعوبة في الحصول على الغذاء اللازم و10 % من الاطفال دون الخامسة من العمر يجوعون .
هناك سرير واحد لكل 779 نسمة كما ان 67.6 % من الاسر الفلسطينية عانت من الفقر عام 2003 وان 11% من الاسر تقودها نساء .
تشكل التجارة مع اسرائيل 77% من اجمالي التجارة الفلسطينية .
يتطلب الاصلاح الثقافي ترسيخ أسس التفكير العقلاني واطلاق الحريات وكما كل مجتمع عربي , يحتاج المجتمع الفلسطيني الى اصلاح سياسي عن طريق الديموقراطية واقتصادي عن طريق النماء وثقافي عن طريق الفكير الغقلاني واجتماعي عن طريق رفاه الاسرى .
هناك صعوبة كبيرة في الرقابة على هذا العدد الكبير من المؤسسات والهيئات الخاصة وخصوصا في ظل عدم وجود معايير مهنية واضحة ومعلنة لتقييم ادائها .
تقييم العب الفلسطيني لاداء السلطة يثير التشاؤم وهو على نحو:
70% يقرون ان هناك تساوي في السلطات التنفيذية
48% هناك فساد في السلطات التشريعية
80% هناك فساد في الوزارات
70% هناك فساد في احهزة الامن
42% هناك فساد في دور القضاء
89.2% ان عدم وجود قضاء يعزز انتشار الفساد
65.5 % الخدمات الطبية غير كافية ( 60% من الخدمات الطبية ي فلسطين تقدمها المؤسسات والعيادات غير الحكومية ).
اثبتت السنوات الماضية تراجع وزارة العمل وانها عززت مبدأ التسول .
انطلقت في السنة الاخيرة في قطاع غزة تظاهرات قوية للمطالبة برغيف الخبز ويثبت التقرير ان البلديات والهيئات الاهلية لا تأخذ رأي الجمهور وتفتقر للشرعية .
تثبت الاستطلاعات ان ثقة الجمهور الفلسطيني بالتعليم والصحة اعلى من ثقته بوزارات اخرى .
للشعب الفلسطيني ثقافة جامعة منعت التفتت و من ايجابيات الانتفاضة الاولى التحديث الرشيد للطاقات وفيما برعى المجتمع وبشكل تلقائي هذه المبادرات ينحصر دور الاحزاب والتنظيمات على التحريض التعبوي
ثقة الجمهور بالهيئات والجمعيات 44% فقط في حين ترتفع النسبة في قطاع غزة الى 52%.
ان اخطر ما يواجه المجتمع الفلسطيني هو التجزئة الجغرافية حيث يمنع الاحتلال التواصل بين قطاع غزة والضفة وبينهما وبين القدس ويعيش معظم الشعب الفلسطيني في الشتات ومليون منهم يحملون الجيسية الاسرائيلية .
يؤخذ على الدعم الدولي انه لم يأت في اطار خطة تنموية واضحة وفي 2002 ارتفعت البطالة الى 40% ثم انخفضت 25% في 2004.
اكبر مساعد للشعب الفلسطيني هو اوروبا والتي تبرعت بمليار دولار ثم يليها العرب 890 مليون دولار وذهب من اموال الدعم 30% للشؤون الاجتماعية وقد تلقت السلطة 87% من اموال الدعم فيما تلقت المنظمات غير الحكومية 8% من اموال الدعم.
يقول التقريران 78% من الاسر الفلسطينية ترى انها لم تستفيد من الدعم الاوروبي فيما 17 % من السكان يعتمدون كليا على هذا الدعم ومن سلبيات الدعم انه علم المؤسسات الفلسطينية الاهلية غلى الاعتماد على الذات .
توصيات
1. خبرة المحتمع الفلسطيني مصدر غني ولكنها تحتاج الى الخضوع لخطط وطنية
2. المؤسسات الحكومية هي مالكه الموارد والشرعية وبالتالي يجب عليها ان تمتلك القدرة على التأثير وينصح عدم ربط التمكين بالمال الوفير
3. ينصح الاستفادة من القطاع الخاص
4. تحسين توعية المعارف المقدمة واستخدام برامج التدريب
5. ايلاء الضعفاء من اطفال ونساء ومسنين اهتماما اكبر
6. مواصلة الانتخابات والتركيز على دور النقابات المهنية
7. تأسيس تنمية بشرية شاملة ومستدامة
8. الاعتماد على الاوعية الاجتماعية والامكانيات المتاحة في طرد الاحتلال والبحث الدائم عن قيادة رشيدة جدية ضابطة تربط عملية التحرير الوطني بالانساني
9. معرفة ان المساعدة الدولية قد لا تستمر