الجامعة العربية تعلن دعمها غير المشروط لحقوق الشعب الفلسطيني

نشر بتاريخ: 10/03/2014 ( آخر تحديث: 11/03/2014 الساعة: 01:48 )
القاهرة- معا - أطلع وزير الخارجية الفلسطيني د. رياض المالكي، خلال كلمة دولة فلسطين في الاجتماع المشترك بين جامعة الدول العربية ولجنة الامم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، الذي عقد مساء اليوم الاثنين في العاصمة المصرية القاهرة، بمناسبة اعتماد العام 2014 العام الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، أعضاء الدول المشاركة في هذه الفعالية الهامه على أخر التطورات والمستجدات في الأرض الفلسطينية المحتلة، والأنتهاكات الإسرائيلية المستمرة ضد الشعب الفلسطيني المحتل.

واستعرض المالكي الممارسات والإنتهاكات الإسرائيلية في ظل الجهود الدولية لإحياء عملية السلام والمفاوضات الجارية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، والمتمثلة بإستمرار الحكومة الإسرائيلية بسياساتها الإستيطانية غير القانونية، حيث تم الإعلان عن بناء 7600 وحدة إستيطانية جديدة، وإرهاب المستوطنين الإسرائيليين ضد الشعب الفلسطيني وممتلاكاته ومقدساته المسيحية والإسلامية، والإجراءات الإسرائيلية المستمرة لتهويد مدينة القدس المحتلة، وهدم المنازل وتشريد سكانها الأصلين، وإعتقال 4553 مواطناً فلسطيني من بينهم الأطفال القصر، بالإضافة إلى معاناه 5000 سجين مازالو قابعين في السجون الإسرائيلية والوضع غير الإنساني الذي يتعرضون له في سجون الإحتلال والذي يتنافى مع كافة الأعراف الدولية بما فيها إتفاقيات جنيف الرابعة، إضافة إلى مواصلة الحصار الجائر على قطاع غزة.

وثمن المالكي دور لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، في رفع مكانة دولة فلسطين في الأمم المتحدة، وأيضا العمل على زيادة الإجماع الدولي المتنامي في التضامن مع الشعب الفلسطيني في حقه بتقرير المصير والإستقلال وإقامة دولتة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية إستناداً لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، وتسوية عادلة لمسألة اللاجئين الفلسطينيين وفقاً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار 194.

ودعى المالكي الدول الأعضاء والمراقبة للعمل من أجل اقرار العدالة وجعلها أمراً وقعاً في العالم بشكل عام وفي فلسطين بشكل خاص، كما كرر الدعوة للعمل من أجل إحلال السلام العادل والشامل والدائم في منطقة الشرق الأوسط، من خلال إنهاء الأحتلال الإسرائيلي لدولة فلسطين.

كما ألقى العديد من المسؤولين كلمات هامة وداعمة أثناء الاجتماع، الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، الرئيس ديالو السنغالي رئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، وزير خارجية جمهورية مصر العربية نبيل فهمي، وزير خارجية البحرين، ووزير خارجية ليبيا، حيث أكد الجميع على التضامن مع الشعب الفلسطيني، في الوقت الذي يواجهون تحديات غير مسبوقة من جراء الممارسات والإنتهاكات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني وممتلاكاته، وكذلك الوضع غير الإنساني للأسرى الفلسطينين في سجون الإحتلال الإسرائيلي، ورفض ما تقوم به إسرائيل من إجراءات غير قانونية في القدس من أجل تهويدها، كما أكدوا على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيرة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

خرج الإجتماع بإعلان القاهرة، حيث أكد الإعلان على دعمه غير المشروط لحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف بما في ذلك حقه في تقرير المصير والاستقلال والسيادة الوطنية، وفي تسوية عادلة لمسألة اللاجئين الفلسطينيين وفقا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 194.

ويؤيد الإعلان استئناف المفاوضات بين الأطراف من أجل إبرام اتفاق سلام عادل شامل ودائم، كما ويدعو جميع الأطراف ولا سيما إسرائيل وهي السلطة القائمة بالاحتلال إلى التصرف بشكل مسؤول من أجل خلق مناخ ملائم لتعزيز مساعي السلام.

كما رحب الإعلان بقبول الجمعية العامة للأمم المتحدة دولة فلسطين دولة غير عضو لها مركز المراقب وبقبول المؤتمر العام لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة دولة فلسطين دولة عضوا، وحث مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على استئناف النظر في طلب دولة فلسطين الانضمام للمنظمة كعضو كامل العضوية.

كما رحب بإعلان الرئيس محمود عباس الصادر في 23 سبتمبر 2011 بأن دولة فلسطين دولة محبة للسلام وأنها تقبل الواجبات المنصوص عليها في ميثاق الامم المتحدة وتتعهد رسميا بالامتثال لها.

ويعرب الاعلان عن دعمه لأي إجراء تتخذه دولة فلسطين للاستفادة من امتيازاتها الجديدة في إطار الامم المتحدة، بما في ذلك الحق في المشاركة الكاملة والفعالة في جميع المؤتمرات الدولية ذات الصلة التي تعقد برعاية الأمم المتحدة .

ويعرب أيضا عن شديد الأسف لبناء اسرائيل وتوسيعها المستوطنات في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية، وهو ما يشكل انتهاكات جسيمة للقانون الدولي ويقوض عملية السلام الرامية الى إعمال حل الدولتين، ويطالب بوقف فوري لهذه الانتهاكات .

ويدعو الإعلان إسرائيل إلى التوقف فورا عن جميع الإجراءات والتدابير غير القانونية التي تتخذها في الأرض الفلسطينية، ويرحب بإطلاق سراح الأسرى على مراحل، معربا عن شديد الانزعاج لأشكال الايذاء التي يتعرض لها الأسرى.

ويؤكد "إعلان القاهرة" عن تضامنه مع منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس بصفتها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني، مناشدا الفصائل الفلسطينية أن تدخل بنيّة حسنة، في اتفاقات التصالح فيما بينها مشددا على أهمية هذه الوحدة لتحقيق التطلعات الوطنية للفلسطينيين.

تجدر الإشارة بأن وفد فلسطين المشارك في أعمال الإجتماع إلى جانب وزير الخارجية د. رياض المالكي، كلا من: السفير رياض منصور المراقب الدائم لفلسطين لدى الأمم المتحدة، السفير بركات الفرا المندوب الدائم لفلسطين لدى الجامعة العربية، السفيرة روان أبو يوسف مساعد وزير الخارجية للعلاقات متعددة الأطراف، ومستشار ميساء هدمي من المندوبية الدائمة لفلسطين لدى الجامعة العربية.