الصحف العبرية تجمع ان اشرف مروان صهر الزعيم المصري الراحل جمال عبد الناصر كان عميلا للموساد

نشر بتاريخ: 28/06/2007 ( آخر تحديث: 28/06/2007 الساعة: 17:39 )
بيت لحم -معا-اتهمت الصحف الاسرائيلية صهر الزعيم الراحل جمال عبد الناصر الذي توفي يوم امس " الاربعاء " في العاصمة البريطانية لندن في ظروف غامضة بالتخابر مع الموساد الاسرائيلي مشككة في موته مضفية ابعاد جنائية على موته .

واجمعت الصحف الاسرائيلية تقريبا على ان الملياردير المصري اشرف مروان قد حذر اسرائيل عشية اندلاع حرب اكتوبر مشيرة الى ان قضية تجسسه قد كشفت قبل خمس سنوات فقط .

وكانت الشرطة البريطانية قد اعلنت يوم امس " الاربعاء " ان مواطنا مصريا قد سقط من شرفة منزله في لندن حيث لقي حتفه رافضة تأكيد هوية المتوفي .

وقال مصدر كبير في شرطة سكوتلاند يارد البريطانية ان اشرف مروان ابن الثالثة والستين قد سقط من شرفة منزله الى حتفه مؤكدا ان الشرطة تشتبه بوجود ابعاد جنائية وراء الحادثة .

ويحمل مروان وهو من مواليد عام 1944 شهادة الدكتوراة في الاقتصاد من احدى الجامعات البريطانية وتزوج من منى ابنة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر ما ادخله الى دائرة المقربين من عبد الناصر الذي عينه سفيرا متنقلا جاب العالم واشترك في الكثير من المباحثات الحساسة مع زعماء وقادة الدول التي زارها بحكم منصبه .

وبعد وفاة عبد الناصر اعتبر مروان حافظ اسرار الرئيس انور السادات الذي خطط وقاد حرب اكتوبر عام 1973 .

وادعت الصحافة الاسرائيلية ان اشرف مروان قد تطوع من ذات نفسه عام 1969 بتقديم معلومات لجهاز الموساد مقابل مبالغ كبيرة من المال الا ان الموساد رفض بداية الامر التعامل معه لكن بعد سنوات تم تجنيده للعمل لصالح المخابرات الاسرائيلية التي اطلقت عليه لقب " بلبل حيث استمر في خدمة الموساد حتى عام 1975 على اقل تقدير .

اجتمع مروان وفقا للمصادر الاسرائيلية يوم الخامس من اكتوبر عام 1973 اي قبل الحرب بيوم واحد في لندن مع رئيس الموساد في ذلك الوقت تسفي زمير بحضور الضابط المسؤول عن مروان الذي قام بتحذير الموساد خلال الاجتماع من ان مصر تنوي شن هجوم عسكري واقتنع المسؤولان الاسرائيليان بصحة المعلومات لدرجة ان رئيس الموساد اتصل بمكتبه وقال لمديره " غدا تندلع الحرب ".

وتعتبر المعلومات التي قدمها مروان من اهم المعلومات التي حصلت عليها اسرائيل حيث قام بتحذيرها مرتين من نوايا السادات المبادرة بالحرب اضافة الى طلب السادات من الاتحاد السوفيتي الحصول على طائرات مقاتلة وصواريخ ارض ارض بهدف ايجاد توازن مع الجيش الاسرائيلي .

وصدر في لندن في شهر ايلول عام 2002 كتاب المؤرخ الاسرائيلي اهورن " روني" بروغمان " الذي حمل عنوان " تاريخ اسرائيل " اشار فيه الى الجاسوس المصري باسم " العريس وذلك بسبب علاقات النسب مع الزعيم عبد الناصر .

وادعى المؤرخ الاسرائيلي ان اشرف مروان كان عميلا مزدوجا زود اسرائيل بمعلومات مضلله وهذا الامر الذي يشغل بال المؤسسة الاستخبارية الاسرائيلية منذ نهاية الحرب حتى الان دون ان تستطيع الاجابة عليه بشكل قاطع ليبقى الشك في هوية الجاسوس المصري وهل عمل جاسوسا مزدوجا ام لا ".