الأربعاء: 19/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

ثمانون بالمئة من مستوطني (تينيه عومريم) قدموا طلبا الى شارون لإخلائهم

نشر بتاريخ: 30/08/2005 ( آخر تحديث: 30/08/2005 الساعة: 18:52 )
الخليل- معاً - في أعقاب تقديم 80% من سكان مستوطنة تينيه عومريم جنوب بلدة الظاهرية قضاء الخليل عريضة الى رئيس الوزراء الاسرائيلي شارون قال رئيس بلدية الظاهرية:" المستوطنون في هذه المستوطنة ليسوا من المتدينين لكن لهم امتيازات خاصة ومساعدات من قبل الحكومة وهذا قد يسهّل من عملية اخلاء هذه المستوطنة ومن وجود الاستعداد لذلك من قبل المستوطنين".

وبخصوص الوضع الذي حلّ بالسكان الفلسطينيين في ظل وجود هذه المستوطنة قال:" تأسست المستوطنة في بداية الثمانينات وقد أضرّت بشكل كبير بالسكان الذين لم يستطيعوا الوصول الى أراضيهم لزراعتها أو لأغراض الرعي، علماً بأن هذه المجالات هي الطريقة الوحيدة لأصحاب تلك الأراضي لضمان عيشهم... كما أن المستوطنة قطعت الطريق الى مدينة بئر السبع حيث يذهب اليها العديد من العمال للعمل".

ويقول:" الشيء الذي كان يميّز خطورة هذه المستوطنة هو وجود مستوطن يعتدي باستمرار على المواطنين (الرعاة والمزارعين) ويقوم بإطلاق النار عليهم وعلى مواشيهم التي تكررت حوادث قتلها على يد هذا المستوطن... كما كان يقوم بالاستيلاء على مساحات من الأراضي بين وقت وآخر".

وعن طبيعة قرار المستوطنين والإخلاء الذي يريدونه قال:" ليس انسحاباً سلمياً أي بمحض إرادتهم بل هو بسبب ضغط المقاومة والانتفاضة، فاليهود المستوطنون لا يوجد عندهم أي رغبة في تقديم تنازلات بطريقة سلمية ولكن حساباتهم تغيّرت في الانتفاضة".

وفيما يتعلق باحتمالية انتقال سكان هذه المستوطنة الى مستوطنات أخرى قال:" حينها لا يعتبر انسحاباً بل يكون تحايلاً على المواطنين... ربما سيقومون بتفريغ المستوطنات المتباعدة في الضفّة والتي يرون أنها غير ضرورية ليعزّزوا الاستيطان حول القدس في ظل الحملة الجديدة للاستيطان حول معاليه أدوميم".

مدير بلدية السموع جنوب الخليل قال حول الخبر:" هذا خبر مفرح لنا لأننا أناس نعتبر وجود الاسرائيليين على أرضنا اعتداء، وعليهم الخروج منها، وهذه الخطوة تعزّز الأمل بخروج كافة اليهود من كل الأرض الفلسطينية... اليهود بدأوا يشعرون بأن وجودهم مهدّد وأن هناك ضرورة بعدم وجودهم في المستوطنات... ونحن نشكر المستوطن الذي يريد الاخلاء على أن لا ينتقل الى معاليه أدوميم ليعزّز مفهوم القدس الكبرى، وهو يعمل معروفا مع نفسه وليس معنا نحن الفلسطينيين لأنه صحّح خطأً تاريخياً قامت به حكومته".