الثلاثاء: 25/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

النائب جرار: نتحفظ على كثير مما ورد في خطاب ابو مازن ويرفض اقصاء اي طرف فلسطيني من الساحة السياسية

نشر بتاريخ: 19/07/2007 ( آخر تحديث: 19/07/2007 الساعة: 14:57 )
القدس -معا- اكدت خالدة جرار النائب في المجلس التشريعي عن الجبهة الشعبية ان الجبهة ابدت تحفظها على كثير من النقاط التي وردت في خطاب الرئيس محمود عباس ابو مازن في جلسة المجلس المركزي.

وقالت جرار لـ"معا":" ان اولى ملاحظات الجبهة ما ورد في حديث ابو مازن عن ضرورة قبول الجميع بمنظمة التحرير وبالتزاماتها الحالية, ما يعني ان ابو مازن ابعث برسالة مفادها انه لا يريد اجراء اية مراجعة سياسية حقيقية لواقع المنظمة, ولا لمنهج اوسلوا في التعاطي مع هذه القضايا الذي اوصلنا وشعبنا الى هذا الوضع الكارثي".

وحذرت جرار من خطرين يواجهان الآن منظمة التحرير الاول انكارها من قبل حماس, والثاني استفراد قيادتها الحالية بها واستخدامها في توجيهات لا تخطى باجماع وطني.

وفيما يتعلق بعقد دورة جديدة للمجلس الوطني تساءلت جرار: ممن ستعقد هذه الدورة؟ من تركيبتها السابقة والقديمة؟ نحن نرفض توسيع المجلس الوطني على اساس التعيينات ونؤكد على ضروة اجراء انتخابات لهذا المجلس على قاعدة التمثيل النسبي.

واعلنت جرار رفض الجبهة الشعبية لما صرح به ابو مازن حول بديل للجنة حوار القاهرة والمشكلة بالاساس من الامناء العامين للفصائل وقالت :" من وجهة نظرنا فان التوافقات الوطنية تمنع اي طرف التملص منها وبالتالي لا بد من العودة الى هذه اللجنة.

واشارت القيادية في الجبهة الشعبية الى ان الحل للأزمة الحالية يأخذ منحنيين وطني وديمقراطي واي طريق غير ذلك سيعزز الانقسام القائم حالياً وهو يخدم بالاساس الأطراف الاسرائيلية والاميركية.

وشددت على ضرورة معالجة الواقع الجديد في غزة سياسيا وعدم التملص والتهرب من محاسبة المتسببين لهدر المال العام وبالفساد الذي استشرى هناك.

وحددت جرار موقف الجبهة الرافض الى اقصاء اي طرف فلسطيني من الساحة السياسية كما اكدت على ضرورة التوقف عن ارتكاب الجرائم وخرق سيادة القانون التي تحدث الآن في الضفة الغربية وغزة.

واكدت جرار ايضا ضرورة التفريق بين سلاح الفلتان الامني, وبين سلاح المقاومة الذي يجب ان لا يمسّ, لأن الاحتلال لا زال قائماً.