عقد العديد من الدورات التثقيفية حول الانتخابات القادمة في عدد من محافظات الوطن

نشر بتاريخ: 04/09/2005 ( آخر تحديث: 04/09/2005 الساعة: 01:02 )
القدس - معا- عقدت دائرة القدس الانتخابية العديد من الندوات التثقيفية حول قانون الانتخابات المعدل بالتعاون مع بعض من المؤسسات الأهلية والمجالس المحلية في مدينة القدس.
وقدم موظف العلاقات العامة في الدائرة، عمار العاروري، شرحاً لمفهوم النظام الانتخابي المختلط الذي ستجري وفقه الانتخابات التشريعية المقبلة، حيث سيتم انتخاب 66 عضواً من أعضاء المجلس التشريعي حسب نظام الأغلبية (الدوائر)، بينما يتم انتخاب 66 عضواً حسب نظام التمثيل النسبي (القوائم)، وبالتالي سيقوم الناخب بتعبئة ورقتي اقتراع، تخصص الأولى للمرشحين عن الدائرة الانتخابية، في حين تخصص الثانية للقوائم الانتخابية المترشحة على مستوى الوطن.

طولكرم
بدعوة من مدير مخابرات محافظة طولكرم، تم تنظيم ورشة عمل حول قانون الانتخابات المعدل لضباط وأفراد الجهاز، حيث شرح موظف العلاقات العامة في دائرة طولكرم الانتخابية، وليد عمار، كيفية تعبئة ورقتي الاقتراع من خلال وضع الإشارة المعتمدة داخل المربع المخصص لها، موضحاً أنه يجب على الناخب التأشير بجانب عدد من المرشحين لا يتجاوز عدد المقاعد المخصصة لدائرته الانتخابية في ورقة الاقتراع الخاصة بالدوائر، أما الورقة المخصصة للقوائم فيجب عليه التأشير بجانب قائمة انتخابية واحدة فقط.

قلقيلية
نظمت دائرة قلقيلية الانتخابية مجموعة من ورش العمل حول قانون الانتخابات المعدل بالتعاون مع عدد من المؤسسات المحلية والنسوية في المدينة، حيث ركز موظف العلاقات العامة في الدائرة، فيصل أبو صالح، على مفهوم الدعاية الانتخابية وأحكامها، مشيراً إلى أن الدعاية الانتخابية تبدأ قبل 22 يوماً من يوم الاقتراع، وتنتهي قبل ذلك اليوم بـ24 ساعة، أي أن مدتها 21 يوماً، كما تطرق إلى ضوابط الدعاية من حيث المضمون والأماكن التي تحظر فيها ممارستها، كالمساجد والكنائس أو إلى جوار المستشفيات أو في الأبنية التي تشغلها الإدارات الحكومية أو المؤسسات العامة.

طوباس
عقدت دائرة طوباس الانتخابية بالتعاون مع عدد من مؤسسات المجتمع المدني في المدينة ورشات عمل حول قانون الانتخابات المعدل، حيث أشار موظف العلاقات العامة في الدائرة، محمد أبو عرة، إلى تمثيل المرأة الذي ضمنه القانون في القوائم الانتخابية، موضحاً أنه يجب أن تتضمن كل قائمة انتخابية حداً أدنى لتمثيل المرأة لا يقل عن امرأة واحدة في الأسماء الثلاثة الأولى للقائمة، وامرأة واحدة في الأسماء الأربعة التي تلي ذلك، وامرأة واحدة من بين كل خمسة أسماء بعد ذلك، والفرصة متاحة أمام المرأة للترشح من خلال نظام الدوائر الانتخابية مثل الرجل تماماً.

رام الله والبيرة
أما في دائرة رام الله والبيرة الانتخابية، فقد عقدت الدائرة مجموعة من الندوات التثقيفية للهيئات الحزبية المعتمدة حول قانون الانتخابات المعدل، وعرض موظف العلاقات العامة في الدائرة، مراد السبع، شرحا تفصيلياً حول طريقة "سانت لوغي" لاحتساب وتوزيع مقاعد نظام التمثيل النسبي (القوائم)، موضحاً أنها الطريقة التي يتم بموجبها احتساب عدد مقاعد المجلس التشريعي التي تحصل عليها كل قائمة انتخابية، وذلك وفقاً لنسبة عدد الأصوات الصحيحة التي تحصل عليها كل قائمة، بعد أن تحصل على نسبة الحسم أو أكثر التي حددها القانون بـ2% من نسبة الأصوات الصحيحة لجميع القوائم الانتخابية.

بيت لحم
من جهة أخرى، نظمت دائرة بيت لحم الانتخابية عدداً من الندوات التثقيفية حول قانون الانتخابات المعدل، شاركت خلالها العديد من الأحزاب السياسية في المدينة، حيث تطرق موظف العلاقات العامة في الدائرة، ياسر صلاح، إلى الجرائم الانتخابية وعقوباتها القانونية، كالرشوة وحمل السلاح داخل مراكز الاقتراع، والاقتراع أكثر من مرة، وغيرها من الجرائم التي يعاقب عليها القانون إما بالحبس أو بغرامة مالية أو بكلتا العقوبتين، موضحاً قواعد سلوك المراقبين ووكلاء الهيئات الحزبية الواجب اتباعها لضمان سير العملية الانتخابية دون تشويش.

أريحا
كما عقدت دائرة أريحا الانتخابية مجموعة من ورشات العمل حول قانون الانتخابات المعدل بالتعاون مع بعض المجالس المحلية في المحافظة، وأشارت موظفة العلاقات العامة في الدائرة، عبير المغربي، إلى أهمية التسجيل في سجل الناخبين، حيث أصبح التسجيل شرطاً للترشح والانتخاب، موضحة أن عملية التسجيل مستمرة في مكاتب الدوائر الانتخابية الست عشرة في مختلف محافظات الوطن، وأكدت على المراقبة أثناء العملية الانتخابية لتعزيز ثقة الناخب بها، مشيرة إلى كيفية الاقتراع من خلال ورقتين، تخصص الأولى للمرشحين عن الدائرة الانتخابية، في حين تخصص الثانية للقوائم الانتخابية على مستوى الوطن