الثلاثاء: 21/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

مذبحة- 16 شهيدا و200 جريح في قصف مدرسة للاونروا ببيت حانون

نشر بتاريخ: 24/07/2014 ( آخر تحديث: 24/07/2014 الساعة: 19:59 )
غزة – تغطية معا - ارتكبت قوات الإسرائيلي مذبحة جديدة بحق النازحين من المناطق الحدودية شمال القطاع جراء استهداف مدرسة تابعة للأونروا في بلدة بيت حانون شمال القطاع وأسفرت عن استشهاد 16 مواطنا وإصابة 200 اخرين، وبهذا ترتفع حصيلة شهداء العدوان اليوم لـ 81، منذ بدء العدوان لـ 776 شهيدا و 4750 جريحا.

وقال د. اشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة إن 3 مستشفيات في شمال غزة ومجمع الشفاء الطبي يستقبلون الآن عشرات الشهداء والجرحى جراء قصف مدرسة ببيت حانون.

وذكرت وزارة الصحة في غزة أنه تم حتى الآن احصاء اكثر من 15 شهيدا و200 جريح جراء المجزرة في مدرسة بيت حانون

وعرف من بين شهداء المجرزة المواطنة دعاء رائد ابو عودة 17 عاما التي استشهدت متأثرة بجراحها التي اصيبت بها في استهداف مركز الايواء في مدرسة الاونروا. |290783|

وحسب شهادات شهود العيان أن هناك عددا من الشهداء والجرحى بينهم أطفال اثر إطلاق المدفعية الإسرائيلية أكثر من أربع قذائف على المدرسة.

وقال الشهود :"هذه المدرسة آمنة وتم ذلك بالتنسيق مع الوكالة والصليب الأحمر وكالة الأونروا موجودة قبل وقوع الجريمة ولكن بطريقة مفاجئة بإطلاق القذائف بشكل عشوائي دون إنذار.

وحمل د.محمد الكفارنة رئيس بلدية بيت حانون "الأونروا" المسؤولية الكاملة عن هذه المجزرة وكان بأماكنها أن تكون موجودة بجانب المواطنين لحين إخلائهم ، كما حمل الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن الجريمة.

وقال شاهد عيان "كنا جالسين في ساحة المدرسة عندما سقطت علينا القذائف"، وتحدث آخرون عن سقوط خمس قذائف مدفعية على المدرسة.

وتحدثت إحدى الناجيات من المجزرة لإذاعة القدس في غزة وهي تصرغ قائلة "بناتي تقطعت أيديهن وأرجلهن في هذا القصف".

|290785|
من ناحيته قال عدنان ابو حسنة الناطق بلسان وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الاونرا" في تصريحات صحافية إن قوات الاحتلال لم تحذر الوكالة قبل قصفها للمدرسة.

"كان هناك قصفا للمدرسة اعتقد من الدبابات أو المدفعية ولم يتم تحذيرنا قبل القصف" قال ابو حسنة، الذي أكد أن غالبية النازحين في تلك المدرسة هم من الشيوخ والنساء والأطفال رغم محاولاتنا العديدة وطلبنا من الجيش أكثر من مرة أن يحذرنا لأننا نعرف أن موقع المدرسة خطير وقلنا للجيش ان يمنحنا الوقت الكافي لإخلاء النساء وموظفي الوكالة لكنه لم يمنحنا هذا الوقت".
|290784|
من جانبها اعتبرت حركة حماس استهداف الاحتلال لمدرسة إيواء تابعة للاونروا جريمة بشعة واستباحة للمؤسسات الدولية وتجرؤ خطير على الدم الفلسطيني ولن تمر دون حساب.

فيما وصفت حركة الجهاد الاسلامي ما حدث بالجريمة الدموية البشعة التي تكشف أن العدو يتعمد استهداف المدنيين الابرياء، مضيفة أنها تستوجب ردا قويا لن يطول.

وتوعدت لجان المقاومة بأن لا تمر مجزرة بيت حانون دون رد، وقالت إن الكتائب ستثأر لدماء الشهداء.|290787|