وزير إسرائيلي يدعو للتحرك بسرعة للتوصل لإعلان مبادئ حول الحل النهائي مع الشريك الفلسطيني

نشر بتاريخ: 28/07/2007 ( آخر تحديث: 28/07/2007 الساعة: 07:45 )
القدس- معا- دعا نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي، حاييم رامون، أمس الى ضرورة التحرك بسرعة نحو التوصل الى اتفاق إعلان مبادئ مع الفلسطينيين حول قضايا الوضع النهائي.

ويرتكز الوزير في دعوته هذه التي قالها في تصريحات للإذاعة الإسرائيلية، على وجود شريك سلام في الجانب الفلسطيني في الوقت الحاضر، ولا يستطيع أن يخمن الى متى سيبقى هذا الشريك موجودا، «لذا لا بد أن نتحرك بسرعة».

وقال رامون الذي استقال من منصبه كوزير للقضاء بعد فضيحة التحرش الجنسي: "إنه يؤيد انسحابا من الجزء الأكبر من الضفة الغربية المحتلة، باستثناء الكتل الاستيطانية الرئيسية الثلاث، في إطار اتفاق سلام مع الفلسطينيين".

واستبعد رامون انسحابا «أحادي الجانب»، مقترحا أن تحل قوات من حلف شمال الأطلسي (الناتو)، محل القوات الإسرائيلية المنسحبة من الضفة.

يذكر أن رامون الذي انشق عن حزب العمل، وانضم الى حزب «كديما»، بقيادة إيهود أولمرت، استكمل مؤخرا تنفيذ حكم قضائي، صادر ضده بخدمة المجتمع لمدة 120 ساعة، بتهمة تقبيل ضابطة اسرائيلية، رغما عنها، عندما كان وزيرا للقضاء العام الماضي.

وأوضح الوزير بلا وزارة، الذي عينه أولمرت نائبا لرئيس الوزراء، مكلفا تولي مسؤولية الاستراتيجية السياسية في إطار تغيير وزاري صغير مطلع الشهر الجاري، «من وجهة نظري، فإن احتلال الأراضي، إنما يهدد عندما يهدد صلب وجودنا وشرعيتنا، ويمس بوضعنا في العالم».