الخميس: 30/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

لقاء قمة بين ابو مازن والسيسي السبت ومؤتمر المانحين أبرز القضايا

نشر بتاريخ: 18/08/2014 ( آخر تحديث: 18/08/2014 الساعة: 20:36 )
بيت لحم - خاص معا - يتوجه الرئيس محمود عباس "ابو مازن" يوم الجمعة المقبل الى القاهرة للقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وعدد من المسؤولين المصريين.

وقال السفير الفلسطيني في القاهرة جمال الشوبكي لـ معا أن الرئيس عباس سيصل الجمعة الى القاهرة قادما من قطر، ومن المقرر ان يلتقي الرئيس السيسي وعدد من المسؤولين المصريين يوم السبت في محاولة لاطلاعهم على اخر المستجدات والتطورات السياسية .

وأكد الشوبكي أن الرئيس عباس سيستعرض اخر التطورات مع السيسي باعتبار ان مصر اليوم مركز الاهتمام والحدث في موضوع المفاوضات الجارية الان في القاهرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين لوقف اطلاق النار، وللتحضير لمرتمر المانحين لاعمار قطاع غزة المقرر عقده في بداية شهر ايلول والذي يشرف عليه كل من (النرويج ومصر وفلسطين) .

وسيجري خلال اللقاء تنسيق المواقف في كل مايتعلق بالقضية الفلسطينية حيث من المقرر ان تستمر الزيارة لمدة يومين .

وكان الرئيس محمود عباس، أعلن مساء السبت أن مؤتمر المانحين سيجري في مطلع الشهر المقبل.

وقال "أي كان المكان نرحب به، لذلك سيكون مطلع الشهر المقبل في مصر، ونأمل من كافة الدول المعنية حضور المؤتمر خاصة الدول العربية لتقديم الدعم السريع".

بدورها اعلنت النرويج اليوم الاثنين، ان الجهات الدولية المانحة لفلسطين ستعقد مؤتمرا في القاهرة لتمويل عملية إعادة إعمار قطاع غزة فور التوصل الى اتفاق حول وقف إطلاق نار دائم بين اسرائيل والفلسطينيين.

وقررت حكومة جمهورية مصر العربية وحكومة النرويج، وبدعم من الرئيس محمود عباس، استضافة مؤتمر في القاهرة حول فلسطين يركز على إعادة إعمار قطاع غزة.

وقال البيان الصادر عن الخارجية المصرية اليوم الاثنين، إن انعقاد هذا المؤتمر يأتي في إطار الدعم للقضية الفلسطينية، وسيتم توجيه الدعوات لحضور هذا المؤتمر بمجرد التوصل الى اتفاق مستدام لوقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي كنتيجة للمفاوضات الجارية في القاهرة.

واوضح وزير الخارجية النروجي بورغي بريندي، أن الأموال التي سيتم جمعها برعاية مصر والنرويج ستوضع تحت تصرف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، مستبعدا بذلك وضعها في تصرف حركة حماس.

وكتب بريندي في بيان: 'لا يمكننا التوقع من المجتمع الدولي أن يمول مرة أخرى إعادة الإعمار بلا شروط مسبقة'.