يديعوت احرونوت: الرئيس السوري يشجع ضباط الجيش على السكن في الجولان استعدادا لحرب استنزاف

نشر بتاريخ: 02/08/2007 ( آخر تحديث: 02/08/2007 الساعة: 17:58 )
بيت لحم - معا- ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" الارسرائيلية ان الرئيس السوري بشار الاسد يشجع ضباط الجيش السوري على السكن في هضبة الجولان ليشكلوا رأس الحربة في حرب الاستنزاف التي يخطط لها لاستعادة الجولان .

واضافت الصحيفة: ان القيادة السورية تقوم في الفترة الاخيرة بتشجيع المواطنين السوريين على بناء منازل لهم في هضبة الجولان فيما بدا بانها خطوة تشمل المواطنين العاديين ليتبين فيما بعد ان معظمهم من ضباط الجيش ممن يؤدون خدمتهم الفعلية وكذلك من قوات الاحتياط الذين بقوا دون عمل بعد انسحاب الجيش السوري من لبنان عام 2005 .

وذكرت الصحيفة بالاجراءات التي كان على المواطن السوري اتباعها قبل الوصول الى القنيطرة وقالت " كان على المواطن السوري الراغب بزيارة الهضبة الحصول على اذن مسبق من الجهات الامنية واستمر هذا الاجراء على مدى عشرات السنين اما الان فان كافة الطرق المؤدية الى القنيطرة وبلدات الهضبة السورية باتت مفتوحه دون عائق وذلك لتمكين جموع المواطنين من الوصول الى الجولان وفقا للصحيفة ".

وفي اطار الاستعداد السوري لمواجهة محتملة فقد حظر على ضباط وجنود الجيش الذين يخدمون ضمن قوات الاحتياط السورية الخروج في اجازات صيفية خارجية حتى يسهل استدعاؤهم في حال الضرورة .

ونقلت الصحيفة عن مصدر عسكري سوري وصفته بالكبير قوله بان حرب استنزاف قد تندلع في المنطقة في حال رفضت اسرائيل نداءات السلام مشيرة الى تقارير سرية وصلت مؤخرا الى القدس تفيد بان سوريا تعزز من وجودها في هضبة الجولان استعدادا لامكانية نشوب حرب استنزاف .

وقالت الصحيفة ان مسؤولا سوريا كبيرا قد حذر في محادثات مغلقة من اقدام اسرائيل على مهاجمة المدن السورية ردا على عمليات استنزافية مؤكدا ان لدى سوريا الردود المناسبة لمثل هذا الاحتمال مشيرا الى ان القادة السوريين قد فوجئوا بشكل سلبي جدا من الرسائل التي وردتهم مؤخرا حول رفض اسرائيل العودة لطاولة المفاوضات .

ومن ناحيته اكد الرئيس السوري خلال كلمة القاها يوم امس بمناسبة يوم الجيش تصميم سوريا على استعادة كل ذرة تراب من الجولان مؤكدا ان سوريا اليوم اقوى مما كانت عليه في الماضي وانها لن تخضع ولا تخشى التهديدات .