موظفو الخطوط الجوية الفلسطينية يطالبون بزيادة رواتبهم من خلال اعتماد قانون مالي و إداري ينصفهم

نشر بتاريخ: 07/09/2005 ( آخر تحديث: 07/09/2005 الساعة: 15:42 )
غزة- معا- يواصل موظفو شركة الخطوط الجوية الفلسطينية اعتصاماً بدأوه منذ ثلاثة أيام احتجاجاُ على عدم وجود أي قانون مالي و إداري ينصفهم و يشعرهم بالاستقرار والأمن الذي يحتاجونه بالإضافة إلى أن رواتبهم لم يتم زيادتها منذ 6سنوات على غرار القطاعات الأخرى.

رفيق أبو حالوب موظف في الشركة أشار إلى ضرورة تطبيق القرار الصادر عن الرئيس الراحل ياسر عرفات بتاريخ 2/ 8/ 2001 الذي ينص على تعيين 256 موظفاً في ديوان الموظفين علماً بأن الخطوط الجوية الفلسطينية تابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية "الطيران المدني الفلسطيني" حسب قانون الشركات، مشيراً إلى أن الموظفين لا يشعرون بالاستقرار النفسي في ظل الظروف التي يمرون بها داخل الشركة في ظل عدم تحقيق أي من الأنظمة التي تخدم الموظف لتعزيز ثقته في مكان العمل، متابعاً أن ذلك دفع الموظفين للمطالبة بتحقيق قانون التأمين والمعاشات أسوةً بالبنوك التي بدأ فيها تطبيق هذا القانون بتاريخ 1/ 8/ 2005.

فيما يعبر حمدي الخالدي من موظفي الشركة عن إصراره وكافة الموظفين على مواصلة الاعتصام حتى يلمسوا تغييراً على أرض الواقع في إشارة من قبله إلى اعتصام سابق تم إفشاله من قبل الوزير السابق بوعود للموظفين لم يلمسوا منها شيئاً, معبراً عن غضبه من جميع الوعود التي تلقوها من الوزراء السابقين بتشكيل هيكلية للشركة والقضاء على الفساد الإداري المستفحل دون أن تقترب هذه الوعود من الواقع.