الثلاثاء: 03/10/2023 بتوقيت القدس الشريف

حماس: على الإدارة الأمريكية إعادة تقييم موقفها والحركة لم تعد محلية فقط ولها ثقل سياسي

نشر بتاريخ: 10/09/2005 ( آخر تحديث: 10/09/2005 الساعة: 13:10 )
غزة- معا- طالب الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري الإدارة الأميركية بإعادة تقييم موقفها من الحركة مؤكداً عزم الحركة خوض الانتخابات التشريعية المقبلة في الخامس والعشرين من كانون ثاني 2006.

وأكد أبو زهري في حديث لـ "معا" أن الانتخابات التشريعية هي شان داخلي فلسطيني محض وأي تدخل خارجي فيها هو شيء مرفوض، معتبراً أن الموقف الأميركي من حركته والذي أعلن عنه البيت الأبيض بمثابة امتياز أميركي آخر للاحتلال الإسرائيلي وعداء واضح للشعب الفلسطيني وفي مقدمته حركة حماس، مشيراً إلى أن الحركة ليست ضد إجراء لقاءات مع الإدارة الأميركية وليس لديها فيتو على هذه اللقاءات ولكنها لا تلهث خلفها ولن تجري أي لقاء على حساب ثوابتها ومبادئها.

وتعقيباً على وصف البيت الأبيض للحركة بأنها مجموعة إرهابية عليها أن تنبذ العنف وتسلم سلاحها قال أبو زهري:" الإدارة الأميركية تخطئ مجدداً حين تتعمد وصف الحركة بالإرهاب في حين أن القانون الدولي يعطي شعبنا حقه بمقاومة الاحتلال" مطالباً الإدارة الأميركية بإعادة تقييم موقفها من الحركة, وتابع ابو زهري :" حماس لم تعد حركة محلية فقط وإنما حركة لها ثقلها السياسي الكبير وعمقها الإسلامي والعربي".

وحول إذا ما كان للتلويح الأميركي بمقاطعة مرشحي حماس في حال فوزهم أثر على خوضها للانتخابات قال :" الحركة عازمة على المشاركة في الانتخابات دون أي تردد"، منوهاً إلى ان اللقاءات السابقة التي جمعت بين حماس وأميركيين لم تكن رسمية وان كل ما جرى من لقاءات كانت بين باحثين وجهات أميركية للبحث.

وعما إذا كان للإعلان الأميركي أي أثر على الحوار بين حماس والأوروبيين قال " الأوروبيون ليس لهم علاقة بهذا الموضوع".

وكان المتحدث باسم الأمن القومي في الإدارة الأميركية قد قال أمس إن:" حماس مجموعة إرهابية يجب أن تسلم سلاحها وتنبذ العنف ولن نجري أي اتصال مع ممثلين منتخبين أعضاء في مجموعة إرهابية".