المسنة أبو ريدة.. رصاصة في الرأس بعد شربة ماء

نشر بتاريخ: 04/01/2015 ( آخر تحديث: 04/01/2015 الساعة: 15:39 )
غزة- تقرير معا - اتهمت عائلة المسنة غالية العبد أبو ريدة جيش الاحتلال الإسرائيلي بارتكاب جريمة حرب ضد المسنة غالية التي قضت شهيدة من خلال إعدامها برصاصة اخترقت راسها من مسافة لا تتعدى المتر وفق التقارير الطبية.

اتهامات العائلة جاءت عقب نشر الناطق باسم الجيش الإسرائيلي افيحاي ادرعي صورة للمسنة غالية ويقوم احد الجنود باشرابها الماء على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك معلقا عليها: "عندما تتكلم الصورة أفضل من الف كلمة- هذه الصورة التقطت خلال عملية الجرف الصامد داخل قطاع غزة" في اشارة الى صورة المسنة.

وقال حفيدها محمد ابو ريدة، إن العجوز السبعينية غالية معاقة بصريا وحركيا تركت تنزف حتى الموت حيث عثر عليها بعد وقف اطلاق النار في منطقة خزاعة ملقاة على جانبها وقد غرقت في بركة من الدماء نتيجة النزف المستمر.

يذكر ان بلدة خزاعة تعرضت لمجزرة اوساط تموز الماضي راح ضحيتها عشرات الشهداء ومئات الجرحى ونفذت قوات الاحتلال عمليات اعدام وقتل ممنهجة بحق المدنيين العزل من بينهم نساء وأطفال ومسنون.
|311047|
الناشط الصحفي مثنى النجار اكد من خلال البحث والتحري ان من اسقا العجوز الماء قتلها برصاصه وقال النجار: "من في هذه الصورة من ذوي الاعاقة البصرية ولا تقوى على المشي قام الاحتلال باعدامها خلال العدوان الاخيرة على قطاع غزة وهي من سكان بلدة خزاعة وارتقت ابو ريدة برصاص من ادعى افيخاي انهم اشربوها الماء".

ودعا النجار الى محاربة الدعاية الاسرائيلية التي تحاول ان تروج لانسانية جيش الاحتلال رغم بطشه، مشددا ان المجازر التي ارتكبت في بلدته خزاعة تؤكد بما لا يدع مجالا للشك بان هذا الجيش جيش مجرم.