الثلاثاء: 16/08/2022

مسؤول في حركة فتح لوكالة معا: عجز الحركة في استيعاب المقاومة ادى الى حالة الفلتان الامني

نشر بتاريخ: 11/09/2005 ( آخر تحديث: 11/09/2005 الساعة: 12:49 )
رام الله -معا - اعتبر مسؤول في حركة فتح ان عجز قيادة الحركة في استيعاب المقاومة الفلسطينية ورعايتها اثر تاثيرا كبيرا على اداء القواعد التنظيمية ما ادى ايضا الى حالة الفلتان الامني في الشارع الفلسطيني .

وقال احمد الاسعد( ابو اسعد ) عضو اللجنة الحركية العليا لفتح في مقابلة مع" وكالة معا" ان رحيل القائد الشهيد ياسر عرفات واعتقال امين سر الحركة مروان البرغوثي لم يوجد من هو مؤهل لرعاية هذه الظاهرة ( المقاومة ) واعطاءها الاستحقاق النضالي الذي تستحقه .

وطالب ابو اسعد بضرورة تصحيح المسار في حركة فتح من خلال عقد المؤتمر العام السادس للحركة بنظام داخلي يضمن مشاركة جميع الشرائح في الحركة واعادة صياغة التكتيكات والاستراتيجيات بما يضمن تعبئة فكرية سليمة للكادر تخدم الاهداف العليا للشعب الفلسطيني .

واوضح المسؤول في حركة فتح الى ان الحركة لا تستطيع ان تحسم معركة الانتخابات القادمة نتيجة لتناثر الاوراق ومواجهة قضايا ومشاكل جوهرية داخل الحركة منها مشكلة تدافع الاجيال ما بين الحرس القديم والجيل الجديد معتبرا ان هذا التدافع والضغط يؤدي الى ايجاد صراعات وعصف فكري يضعف الكادر على جميع المستويات التنظيمية .

كما اتهم ابو اسعد وزارة شؤون الاسرى والمؤسسات الرسمية والاهلية بالتقصير بلمف الاسرى مطالبا بتفعيله وخاصة بعد الانسحاب الاسرايلي من قطاع غزة وخاصة ان القانون الدولي ينص على ضرورة الافراج عن الاسرى في المناطق المحررة .

وطالب ابو اسعد من جهات الاختصاص في السلطة الوطنية بوضع قضية الاسرى في سلم اولوياتها والاصرار على الافراج الفوري عنهم كما ان ابقاء اسرى قطاع غزة وجنين يشكل خرقا واضحا للقانون الدولي حسب اتفاقية جنيف.