الأحد: 25/09/2022

مقتل مواطن واصابة 4 من القوة التنفيذية في شجار عائلي بخان يونس.. وفتح تتهم حماس بشن حملة اعتقالات ضدها بالنصيرات

نشر بتاريخ: 30/08/2007 ( آخر تحديث: 30/08/2007 الساعة: 17:49 )
خان يونس- معا- قتل المواطن اسماعيل المجايدة (17 عاما) واصيب خمسة اخرين بينهم اربعة من القوة التنفيذية نتيجة اطلاق نار في شجار عائلي وقع مساء اليوم في محافظة خان يونس جنوب القطاع .

واتهم افراد عائلة المجايدة احد افراد القوة التنفيذية من نفس العائلة باطلاق النار على المجايدة الذي توفي بعد اصابته برصاصة في بطنه.

وفي ذات السياق اصيب خلال اشتباكات وقعت بعد الحادثة خمسة بينهم اربعة من افراد القوة التنفيذية حالت احدهم خطيرة نتيجة تعرضه لحجر كبير في رأسه .

بدوره صرح الناطق باسم القوة التنفيذية إسلام شهوان أنه جرى اعتقال احد أفراد القوة مساء اليوم في خان يونس على خلفية شجار عائلي قتل خلاله احد المواطنين من عائلة المجايده.

وأكد شهوان في بيان وصل لوكالة معا أن اعتقال الشخص جاء بعد اتهامه بالمشاركة في هذا الشجار وبعد أن قام مسلحون بمحاصرة منزلة وتدخلت وقتها القوة التنفيذية لتمنع تفاقم المشكلة وقامت باعتقال الشخص المذكور وحولته إلى مكتب التحقيق وسيتم التعامل معه حسب القانون.

وأضاف شهوان أن القوة التنفيذية تطبق القانون على الجميع دون النظر إلى مواقعهم فالكل سواء أمام القانون وسيتم محاسبة كل من يثبت تورطه في هذه الحادثة .

يذكر ان حالة من التوتر سادت منطقة المجايدة وسط خان يونس وانتشر افراد القوة التنفيذية بالشوارع لمنع تفاقم الاحداث.

وكان بسام العناني أمين سر فتح في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة اتهم اليوم القوة التنفيذية بشن حملة اعتقالات في صفوف عناصر الحركة بالمخيم اعتقلت خلالها أكثر من 25 عنصرا بينهم شاب مقعد خلال الليلة الماضية.

وأوضح العناني في اتصال لوكالة معا" أنه و منذ ليلة أمس وهو مطارد من قبل القوة التنفيذية وأن هناك عدد من الشبان الذين باتوا مطاردين أيضا ".

وتابع يقول " انه مطارد للاحتلال الإسرائيلي طيلة الانتفاضتين وسجن 13 عاما في السجون الإسرائيليةو لا يضيره أن يكون مطاردا لدى القوة التنفيذية".

واتهم عناني التنفيذية بمداهمة منزله ومنزل شقيقه واعتقال اثنين منهم والاعتداء على سكان المنزل.

ووفقا للعناني فان هذه الاعتقالات جاءت على خلفية تصدي عناصر الحركة لاعتقال أحد المواطنين مما أدى إلى قيام التنفيذية بعمليات الخطف والاعتقال داخل المخيم.

ومن جهة أخرى اتهم المواطن أمجد المجدلاوي القوة التنفيذية بأنها داهمت منزله وانه وأخوته الأربعة مطاردين من قبل التنفيذية وجرى اعتقال اثنين منهم".

ومن جهته نفى إسلام شهوان الناطق باسم القوة التنفيذية أن تكون القوة اعتقلت أحد أو طاردت أحد من حركة فتح , واضاف ان شجارا عائليا كان في مخيم النصيرات بين عائلة العناني و ياسين و تدخلت القوة التنفيذية لفض الشجار فقام عدد من عائلة العناني برجم القوة التنفيذية بالحجارة فاعتقلت القوة 12 مواطن أثناء الشجار ".

كما نفى ان تكون القوة قد داهمت اي منزل بالنصيرات ".