الخميس: 22/10/2020

قيادي بحماس لـ معا: عودة الدعم الايراني للحركة ومشعل لطهران هذا الشهر

نشر بتاريخ: 05/02/2015 ( آخر تحديث: 12/07/2018 الساعة: 21:05 )
قيادي بحماس لـ معا: عودة الدعم الايراني للحركة ومشعل لطهران هذا الشهر
بيت لحم - خاص معا - كشف قيادي بارز في حركة حماس، عن ترتيبات لزيارة سيقوم بها رئيس المكتب السياسي لحماس، خالد مشعل الى العاصمة الايرانية طهران هذا الشهر، وذلك لعودة العلاقة بين الحركة وطهران بعد انقطاع استمر لسنوات على خليفة موقف الحركة من الحرب الدائرة في سوريا.

وقال الدكتور أحمد يوسف القيادي في حركة حماس لغرفة تحرير وكالة " معا " انه جرى عقد الكثير من اللقاءات بين قيادات من حركة حماس وقيادات ايرانية خلال الفترة الاخيرة، في محاولة لعودة العلاقة بين الطرفين، مضيفا ان هناك ترتيبات تجري لزيارة خالد مشعل "ابو الوليد" الى طهران هذا الشهر .

واكد يوسف أن هناك وعودا طيبة بعودة الدعم الايراني لحركة حماس، لتعزيز صمود المقاومة الفلسطينية وامكانياتها .

واضاف أن سبب انقطاع العلاقة بين حماس وطهران خلال الفترة السابقة هو الخلاف على الملف السوري، وهو الذي ادى الى حدوث قطيعة بين حماس وطهران ، الا ان الوضع استقر على ان كل طرف يتفهم الطرف الاخر، مؤكدا ان نظرة ايران وتحالفها مع حماس يتعلق بقضية الامة الاساسية وهي فلسطين.

واكد أن "مشعل " موجود في الدوحة، وقيادات الحركة موزعين في كل الدول العربية وفي تركيا وطهران، وليس هناك اي اشارات لامكانية انتقال "مشعل" من الدوحة الى طهران،

وفيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية أكد انه حتى اللحظة لا جديد بخصوص المصالحة بين فتح وحماس، وان الحركة مصدومة مما وصفه " اداء الحكومة" في قطاع غزة وعدم تقديمها اي شيء وهو ما شكل خيبة امل لسكان قطاع غزة.

واكد القيادي في حماس لـ معا أن هناك ترتيبات للقاء مرتقب سيعقد بين وفد من منظمة التحرير الفلسطينية وحركة حماس في قطاع غزة لتنفيذ بنود الاتفاق الذي وقع قبل ستة شهور ومتابعة عمل الحكومة الفلسطينية في القطاع .

واضاف يوسف " قناعتنا ان الرئيس عباس تعرض لضغوطات امريكية واسرائيلية ومن بعض الدول العربية التي لا تريد حماس في المشهد السياسي، وتراجع الرئيس عن المستوى الحماسي عندما جرى التوقيع على اتفاق بين الجانبين في ابريل 2014.

وفيما يتعلق بالقيود المفروضة على عمل الحكومة في قطاع غزة اكد يوسف انه لا توجد قيود تعترض عمل الحكومة في قطاع غزة، وفي حال كان هناك قيودا لنجلس ونحاول فك الاشتباك في القضايا العلاقة".

وقال "ان 6 شهور مرت لم يجر اي تقدم في اعمار قطاع غزة، او ملف المصالحة المجتمعية".

وبخصوص العلاقة مع مصر خاصة بعد اعلان كتائب القسام تنظيما ارهابيا قال احمد يوسف: من طرفنا نظرتنا الى مصر هي انها الدولة الشقيقة الاكبر وهي التي كنا في جبهات القتال موحدين معها ضد الاحتلال الاسرائيلي، وهي شريان الحياة لقطاع غزة باعتبارها المنفذ الوحيد للقطاع على العالم، وان حركة حماس حريصة على تعزيز العلاقة مع مصر.

وتابع يقول ان الاوضاع الداخلية في مصر وما يجري في سيناء ينعكس سلبا على العلاقة بين النظام المصري وحركة حماس ، مضيفا ان الاعلام المصري "هزيل" وتعمد تخريب هذه العلاقة".

وحول تنظيم داعش وجريمته الاخيرة باعدام الطيار الاردني قال القيادي في حماس أن الحركة قالت ان هذا الفعل مدان، وان للحركة مواقف مختلفة من الاحداث في سوريا والعراق، مضيفا ان الخاسر الوحيد من هذه الحروب هو شباب الوطن العربي وهي استنزاف لمقدرات وشباب العرب وطاقاتهم، وصرف الانظار عن القضية المركزية وهي فلسطين .

مقابلة زهير سليمان "الشاعر"