رائد صلاح يقوم بجولة في النقب

نشر بتاريخ: 08/03/2015 ( آخر تحديث: 11/03/2015 الساعة: 08:47 )
رائد صلاح يقوم بجولة في النقب

بئر السبع - معا - التقى مساء السبت الشيخ رائد صلاح، رئيس الجناح الشمالي في الحركة الإسلامية، بعدد من الإعلاميين في النقب خلال دعوة عشاء في مدينة رهط.


وجاء اللقاء ضمن مبادرة من الحركة الإسلامية في النقب للنهوض بالدور الإعلامي في نقل وتوثيق هموم النقب، لا سيما هدم البيوت وإبادة المزارع وتهجير السكان الذي تمارسه السلطات الإسرائيلية.


عرف اللقاء الشيخ سلمان أبو حميد، حيث تحدث الشيخ رائد صلاح أمام الحضور عن أهمية دور الإعلام في النقب، والنهوض به للارتقاء بمستوى الأحداث الجسيمة التي يعيشها النقب في هذه الأيام.


وتحدث الشيخ عن سبب مقاطعته للإعلام العبري منذ سنوات طويلة، قائلا إن "الإعلام العبري حاول في كثير من المرات تزييف الحقائق وقلب المضامين والكذب في لقاءاته معي عندما كنت رئيسا لبلدية ام الفحم"، مؤكدا مواصلته لمقاطعة الإعلام العبري. ورفض

الشيخ الحديث عن قضية الانتخابات للكنيست "لئلا أفهم خطأ"، مؤكدا أن الأفلام الوثائقية هي ضمن الأعمال التي تقوم عليها الحركة الإسلامية.
وقد تحدث العديد من الصحفيين – من وسائل الإعلام المكتوبة والمسموعة والمرئية - في مداخلاتهم عن دور الإعلاميين في النقب، وعن كيفية النهوض به. ورحب الشيخ رائد صلاح بفكرة القائم بأعمال رئيس بلدية رهط، عطا أبو مديغم، الذي أنشأ صحيفة "عرب نيوز" والذي دعا إلى إقامة منتدى للإعلاميين المحليين في النقب، معبرا عن استعداد الحركة الإسلامية تقديم الدعم.


تجدر الإشارة إلى أنه حضر اللقاء كل من الشيخ يوسف أبو جامع مسؤول الحركة الإسلامية في رهط، والشيخ أسامة العقبي مسؤول الحركة في النقب، والشيخ علي أبو قرن.

جولة تواصل لأسرى رهط
وكان الشيخ رائد صلاح، الذي يشغل أيضا رئيس لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا، قام والوفد المرافق له، في وقت سابق من اليوم بزيارة لذوي الاسری والمعتقلين في أحداث رهط التي أدت إلى استشهاد سامي الجعار وسامي الزيادنه.


وكانت الزيارة الاولی لبيت الدكتور عواد أبو فريح والد المعتقل وليد أبو فريح، حيث استمعوا منه إلى حيثيات الاعتقال وتبعاته، فيما اكد الشيخ صلاح علی وقوف لجنة الحريات مع ذوي الاسری.


ثم توجه الوفد إلى بيت المعتقل خليل أبو زايد، والمعتقل أحمد أبو مديغم حيث تحدث والده عن التعذيب الذي تعرض له أثناء التحقيقات معه. وزار الوفد بيوت كل من هيثم وليد القصاصي (16 عاما)، المبعد عن بيته، ثمّ وصل إلى بيت خالد الجعار، والد الشهيد سامي، والذي تحدث عن آلامه. وأكد الشيخ صلاح أنه "لا يضيع حق".

زيارة لقرية سعوة
وقد قام وفد الحركة الإسلامية بزيارة لقرية سعوة، شمال شرق بلدة حورة، التي تعرضت بيوتها للهدم. واطلع الوفد علی حجم الدمار الذي لحق ببيوت القرية حيث قدم صاحب أحد المنازل المهدومة، إبراهيم الخواطرة، شرحا عن تاريخ القرية وأكد أن أهل القرية صامدون في قريتهم.


وقد استهجن الشيخ رائد صلاح ملاحقة سكان القرية مؤكدا دعم الحركة الاسلامية للسكان ومثمنا صمودهم أمام آلة الهدم الإسرائيلية.