الثلاثاء: 28/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

اليوم الثقافي الفلسطيني في المتحف الوطني البيلاروسي للفنون

نشر بتاريخ: 16/03/2015 ( آخر تحديث: 16/03/2015 الساعة: 17:16 )
رام الله -معا - اقامت سفارة دولة فلسطين في بيلاروسيا وبالتعاون مع وزارة الثقافة البيلاروسية والمتحف الوطني للفنون معرضا للصناعات الحرفية والشعبية الفلسطينية بمناسبة اليوم الثقافي الفلسطيني في الثالث عشر من آذار من كل عام .
وافتتح المعرض بكلمة لسفير دولة فلسطين لدى بيلاروسيا د.خالد عريقات، والذي رحب بالحضور الكريم، ممثلاً بمسؤولين عن وزارة الخارجية البيلاروسية، و وزارة الثقافة البيلاروسية، ومجلس النواب البيلاروسي، والسفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي،بالإضافة إلى الأصدقاء البيلاروس، ووسائل الأعلام الرسمية، ونوه إلى أن هذا اليوم الثالث عشر من آذار هو يوم ولادة الشاعر الكبير محمود درويش وبهذه المناسبة يسعدنا ان نقيم هذا المعرض لـ " الصناعات الحرفية في فلسطين " تحت عنوان " جولة في فلسطين ".
وأضاف السفير د . خالد عريقات أن المعروضات تمثل مختلف مدن دولة فلسطين : من القدس، بيت لحم، أريحا، الخليل و نابلس، حيث أن كل منطقة تشتهر بصناعة حرفية شعبية معينة مثل منحوتات خشب الزيتون والمصنوعات الصدفية والسيراميك التي تشتهر بها فلسطين منذ القدم، حيث أن هذه الصناعات الحرفية تعكس الروح الأبداعية والثقافية للشعب الفلسطيني والتي كانت بدايتها منذ آلاف السنين حتى يومنا هذا .
وأشار السفير د. خالد عريقات أن الهدف من أقامة مثل هذا المعرض تعريف المواطن البيلاروسي عن قرب على الثقافة الفلسطينية والروح الأبداعية للشعب الفلسطيني وخصوصيته.
أما عن الجانب البيلاروسي في كلمة لنائبة مدير المتحف الوطني للفنون أنا جافريلفا، تقدمت بالشكر الجزيل للسفارة الفلسطينية وللسفير د.خالد عريقات بأقامة هذا المعرض في المتحف الوطني البيلاروسي للفنون لتعريف زوار المتحف، بالثقافة الغنية للشعب الفلسطيني، وبأرض فلسطين التي تزخر بالتراث والحضارة على مر العصور كون فلسطين أرض الديانات السماوية الثلاث.
وأشادت ممثلة وزارة الثقافة البيلاروسية لودميلا ليبد بالمعرض الفلسطيني لكون أقامته في المتحف الوطني البيلاروسي للفنون لأول مرة، مما يتيح الفرصة لزوار المتحف بالتعرف على حضارة وعراقة تاريخ الشعب الفلسطيني من خلال أعمال فنية حرفية، جاءت بها أنامل المراة الفلسطينية من مطرزات، بالإضافة منحوتات خشبية وصدفية، إقامة مثل هذه المعارض تعتبر جسور للتواصل الثقافي والحضاري بين الشعب الفلسطيني والشعب البيلاروسي.
وفي نهاية الحفل الخطابي قدم السفير د. خالد عريقات هدية مجسم مدينة القدس من الصدف الى المتحف الوطني البيلاروسي، حيث سرت بها نائبة مديرة المتحف وأشارت إلى أن في المتحف هدايا كثيرة ولكن هذه الهدية هي الأهم من كل الهدايا لما تمثله من معاني.
وأثناء المعرض تم توزيع بروشورات باللغة الروسية من أعداد السفارة عن تاريخ وواقع الصناعات الحرفية الفلسطينية المتعددة .
والجدير بالذكر أن المعرض سيستمر من الفترة 12 آذار الحالي ولغاية 12 نيسان القادم .