تنظبم معرض "عينٌ على المخيم" بالعروب

نشر بتاريخ: 15/04/2015 ( آخر تحديث: 15/04/2015 الساعة: 16:19 )

الخليل- معا - نظمت اللجنة الشعبية لمخيم العروب وبدعم من المؤسسة الفلسطينية للتمكين والتنمية المحلية REFORM، معرض صور بعنوان: "عينٌ على المخيم"، وذلك في اطار تأسيس مجموعات شبابية في المناطق المستهدفة تتمتع بالقدرة على صياغة وتحديد أهدافها، وتعزيزها على الاستجابة لاحتياجات جمهور الشباب في المخيم، وذلك ضمن مبادرات مشروع "مساحة عمل"، حيث تم تنفيذ المعرض في مركز اللجنة الشعبية لمخيم العروب وذلك على مدار يومين متتاليين.


وقد افتتح أحمد أبو خيران رئيس اللجنة الشعبية، وجيهان بدوي منسقة المشروع في المؤسسة، المعرض الذي ضم مجموعة كبيرة من الصور التي التقطتها عدسة مجموعة شبابية من مخيم العروب والتي عكست من خلالها واقع الحياة العامة في المخيم.


وفي هذا الاطار فقد أكد  أحمد أبو خيران على أهمية ترسيخ مفهوم الهوية للأجيال الناشئة من خلال الأعمال التصويرية التي تعيد الماضي بأساليب عصرية، كما أكد أن المعرض مهم لزيادة نشر الثقافة والهوية الفلسطينية، والتعريف بواقع المخيم.


من ناحية اخرى أكد محمد عاطف أحد المشاركين في تنظيم المعرض أن الصور تعكس الواقع الذي يعيشه ابناء المخيمات، وبأن هذا الجيل مرتبط بالقيم الوطنية وبمستقبل مشرق حاولنا رصده من خلال الصورة، كما وحاولنا عكس واقع المخيم الحياتي في ذات الاطار.


وشهد المعرض الذي نظم يومي الجمعة والسبت اقبالاً كبيراً واعجاباً ملحوظاً من زواره ويذكر أن هذا المعرض تم تنظيمه من قبل مجموعة من الأطفال والشباب حاولوا من خلاله ابراز الجوانب الحياتية لهم والربط بين حضارة وأصالة الماضي بصور تحاكي طبيعة معاناتهم.

وأضاف أحد زوار المعرض قائلاً: " لقد اثر المعرض في نفسي على بعدين الاول:الكم الهائل من المشاعر والثاني العمق الوطني الذي لاحظته في الصور، وختم بمقولة للشاعر ناظم حكمت "ان اجمل الايام هي التي لم تأت بعد".


ويأتي هذا المعرض ضمن أنشطة المبادرات التي تنفذها المؤسسة الفلسطينية للتمكين والتنمية المحلية-REFORM، في إطار تعزيز مشاركة الشباب والنساء في الحياة السياسية والاجتماعية، ومأسسة التغيير الذي تم تحقيقه في قدرات المجموعات المستهدفة من خلال إيجاد بنى نظامية قادرة على الاستجابة لاحتياجات تلك الفئات.