في الأسبوع الحادي والثلاثين لاتفاق وقف إطلاق النار 3 شهداء و14 مصاباً و68 معتقلاً

نشر بتاريخ: 14/09/2005 ( آخر تحديث: 14/09/2005 الساعة: 16:52 )
غزة - معاً - أعلن تقرير حديث يرصد الانتهاكات الإسرائيلية في الأسبوع 31 من اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلن في قمة شرم الشيخ بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، عن استشهاد 3 مواطنين وإصابة 14 آخرين، واعتقال 68 مواطنا، في حين ارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي 601 انتهاكاً بحق الفلسطينيين في أسبوع واحد.

وذكر التقرير الذي أصدره مركز المعلومات الوطني الفلسطيني في الهيئة العامة للاستعلامات، أن الانتهاكات الإسرائيلية في الفترة من 06/09/2005 وحتى 12/09/2005 تمثلت في أعمال إطلاق النار وقصف للأحياء السكنية، واقتحامات متكررة للمدن والبلدات الفلسطينية، وإقامة الحواجز العسكرية على الطرق المؤدية إلى تلك المدن والبلدات، والإغلاقات المتكررة لها، بالإضافة إلى مصادرة الأراضي .

ورصد التقرير110 حالة إطلاق نار، و30 حملة اعتقال، تم خلالها اعتقال 68 مواطناً، و55 حملة مداهمة تم فيها تنفيذ 174 اقتحاماً، كما قامت القوات الإسرائيلية بـ55 حملة لإقامة الحواجز العسكرية المؤقتة والتي أقيم فيها 137 حاجزاً، وأغلقت الطرق والمعابر 130 مرة. وبلغت اعتداءات المستعمرين 5 حالات اعتداء.

وأوضح التقرير أن هناك عشرات الحالات من احتجاز المواطنين ومنع السفر عبر المعابر الدولية، وقصف للأحياء السكنية، ومداهمات للمنازل، واستمرار في أعمال بناء جدار الفصل .

وبهذا التقرير يكون عدد الانتهاكات الإسرائيلية قد بلغ 12903 انتهاكاً، خلال الفترة التي أعقبت تفاهمات وقف إطلاق النار التي عقدت في قمة شرم الشيخ بتاريخ 8/2/2005، سقط خلالها 88 شهيداً، و767 جريحاً، وتم اعتقال 2115 مواطناً، وبلغ عدد عمليات إطلاق النار 1434 عملية، في حين أقامت قوات الاحتلال 2725 حاجزاً، ووصل إجمالي مساحة الأراضي التي تم مصادرتها 34776 دونماً، وكان هناك أعمال تجريف واقتلاع للأشجار بلغ 126 مرة، كما قام المستعمرون بـ432 اعتداءً على المواطنين الفلسطينيين.

وأكد التقرير التزام الجانب الفلسطيني بالتهدئة رغم تعرضه الدائم للإجراءات التعسفية من قبل قوات الاحتلال وارتكاب الأخيرة جميع أنواع الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني، مستخدمةً كافة إمكانياتها العسكرية، التي أدت إلى إلحاق أكبر الخسائر المادية والبشرية والمعنوية بالشعب الفلسطيني.