السبت: 18/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

دورة تدريبية للمراقبين الحزبيين على الانتخابات في بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم

نشر بتاريخ: 15/09/2005 ( آخر تحديث: 15/09/2005 الساعة: 10:11 )
بيت لحم- معا- قامت مؤسسة الملتقى المدني يوم امس بعقد تدريب للرقابة المحلية على الانتخابات في بلدة بيت فجار بالتعاون مع لجنة الانتخابات المركزية في محافظة بيت لحم ومكتبة الطالب الجامعي في بيت فجار وبتمويل من الحكومة اليابانية.

وشارك في الورشة مراقبون محليون يمثلون مختلف القوائم المرشحة وهم من طلبة وخريجي الجامعات وموظفي القطاع الحكومي والخاص وقطاع العمال، وياتي هذا المشروع من اجل رفع قدرات المراقبين المحليين الحزبيين من اجل رفع كفاءاتهم حتى يستطيعوا القيام بالرقابة بالشكل الامثل والسليم حتى يستطيع المراقبون والمواطنون الحكم على الانتخابات ونزاهتها من خلال المشاركة.

وتاتي هذه التدريبات من اجل التحضير لعملية الرقابة على الانتخابات التشريعية المقبلة وعلى الانتخابات المحلية للمرحلة الثالثة والتي من المقرر ان تجرى بتاريخ 29/ أيلول الجاري, ومن ضمنها انتخابات بلدية بيت فجار.

ويتنافس في هذه الانتخابات اربع كتل حزبية هي كتلة شهداء بيت فجار، كتلة الاصلاح والتغيير، كتلة القدس والعودة وكتلة فلسطين الغد وتتنافس هذه الكتل على ثلاثة عشر مقعدا.

وفق مؤسسة الملتقى المدني هدف التدريب الى التعرف على اخر التعديلات على قانون انتخابات الهيئات المحلية وبالتحديد اعتماد النظام النسبي "القوائم" بنسبة حسم 8% واعتماد ترتيب النساء على القوائم والية توزيع المقاعد بين الكتل على طريقة سانت لوجي، كما تم استعراض مراحل الرقابة ابتداء من الرقابة على النظام الانتخابي واللجنة المشرفة, مرورا باللوائح التنفيذية وانتهاء بالعملية الانتخابية جميعها من مراسيم رئاسية وسجلات الناخبين وتسجيل المرشحين والحملة الانتخابية ووسائل الاعلام.

واشار المشاركون الى تخوفهم من اعتماد النظام النسبي في انه لا يتيح المجال للمستقلين الترشح, ولا يترك الحرية للناخبين من أجل الاختيار الفردي بالاضافة الى أن هذا النظام يساعد اشخاص معينين من الوصول برغم عدم وجود اجماع عليهم، كما اشاروا الى انه أيضا يساعد في تمثيل الاحزاب القليلة ومشاركتها في الهيئات المحلية بالاضافة الى سهولة التنظيم وتخفيف من البعد العشائري.

وعبر المشاركون عن ارتياحهم من التدريب وقالوا: ان مثل هذه التدريبات ترفع من قدراتهم الرقابية في ظل التجرد من الميول السياسية والقدرة على الاتصال والتواصل والتحلي بضبط النفس والتعامل مع الازمات ودقة الملاحظة.

وطالب المشاركون بضرورة الزام المراقبين المحليين بالتدريب حتى يعكسوا المظهر الايجابي للرقابة المحلية مساهمة في دعم الانتخابات واظهار الصورة المشرقة على المستوى المحلي والدولي.

وفي نهاية التدريب تم توزيع كتيبات توضح الية الرقابة وكل ما يتعلق بها والنماذج المطلوب من المراقب تعبئتها والحاجات الضرورية واللازمة للمراقبين من اجل احضارها يوم الانتخابات.