العضو العربي في الكنيست الاسرائيلي محمد بركة يطالب موفاز بالتحقيق في اعتداءات مستوطني ايتمار على قرية عقربة في نابلس

نشر بتاريخ: 15/09/2005 ( آخر تحديث: 15/09/2005 الساعة: 18:24 )
القدس - معا - بعث النائب العربي في الكنيست الاسرائيلي محمد بركة، رئيس كتلة الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير، برسالة الى وزير الأمن شاؤول موفاز، يطالبه فيها باجراء تحقيق في اعتداءات عصابات مستوطني مستوطنة ايتمار ضد اهالي قرية عقربة، وبالتحقيق في تصرفات جنوده على حواجز الاحتلال في الضفة الغربية.

وافاد بركة في رسالته الأولى، انه تلقى شكاوى من سكان قرية عقربة الفلسطينية في منطقة نابلس، حول اعتداء عصابات المستوطنين من مستوطنة ايتمار يعتدون يوميا وبشكل منظم على اهالي القرية، وبشكل خاص على مراعيهم ومصادر رزقهم.

واضاف، إن اهالي غالبية سكان القرية يعتمدون في مصدر رزقهم، على رعي المواشي، مشيرا ان المستوطنين يقومون بقطع انابيب المياه التي يروون فيها مواشيهم، ويخربون املاك الاهالي التي تقع بين اياديهم، دون ان يردعهم احد من قوات الأمن في المكان.

وطالب بركة الوزير موفاز بالتدخل الشخصي لوقف هذه الاعتداءات من عصابات المستوطنين، وان يضع حدا لتواطؤ قوات الاحتلال مع هذه العصابات.

أما بخصوص الحواجز فقال النائب بركة انه تلقى سلسلة من الشكاوى من الاهالي الفلسطينيين في منطقة جنين المحتلة، حول تنكيل جنود الاحتلال لهم على الحواجز، ووصل الأمر الى حد تصرفات مشينة، وأمرهم بخلع ملابسهم امام الناس عند تلك الحواجز.

وسأل بركة، هل هذه التصرفات هي ترجمه فعلية لاوامر موفاز نفسه لجنود الاحتلال بفرض تشديدات وتقييدات على الحواجز، وان يتم التعامل "مع الفلسطينيين من دون رحمة"، ام جنود الاحتلال ينكلون بالمواطنين بقرار شخصي منهم ومن ضباطهم؟.

وقال عضو الكنيست ايا كان مصدر الأوامر، فإن هذه الاعمال تدخل في سياق جرائم الاعتداء على حرية وكرامة الانسان، اضافة الى الاعتداءات اليومية على حقوق الانسان الفلسطيني في المناطق المحتلة.

ودعا بركة موفاز لاجراء تحقيق بهذه الجرائم، وإذا كانت بالفعل هذه اوامر بأن يتراجع عنها فورا، ويبلغ جنوده بها.