974 شجار عائلي خلال رمضان

نشر بتاريخ: 21/07/2015 ( آخر تحديث: 22/07/2015 الساعة: 07:26 )
974 شجار عائلي خلال رمضان
بيت لحم- معا - شهد شهر رمضان تسجيل العديد من الشجارات بين المواطنين والتي نتج عنها عدد من القتلى والإصابات وخسائر مادية في الأملاك، ليسجل هذا الشهر ارتفاعا ملحوظا بعدد الشجارات مقارنة بالعام الماضي.

وأوضح الناطق باسم الشرطة الفلسطينية المقدم لؤي رزيقات في حديث لغرفة تحرير معا أن الشرطة تعاملت مع 974 شجار منذ بداية رمضان وحتى نهايته، وحلت 775 شجار بشكل ودي ولم تقع فيها اصابات ولم يلقى القبض على أي أحد من الاطراف.

وأضاف أن الشرطة تعاملت مع 199 شجار نتج عنه 200 اصابة بجروح مختلفة للمواطنين، وخلال الشجارات القت الشرطة القبض على 664 شخصاً.

وأشار رزيقات إلى أنه خلال 3 من هذه المشاجرات قتل خمسة مواطنين، الأول في بلدة كور بطولكم، واثنين في بيت لحم، واثنين في قرية بدو غرب القدس.

وأكد أن محافظة الخليل سجلت اعلى رقم مشاجرات (207)، يتلوها رام الله (155)، ثم نابلس (153)، وبعدها قلقيلية (124)، في حين سجلت باقي المحافظات ما بين 12- 98 شجاراً.

الأسباب والنتائج

وقال رزيقات لـ معا: "للأسف معظم هذه الشجارات كانت جراء اسباب بسيطة ولا تستدعي استخدام هذا العنف الذي تكون نتائجه كارثية ولا تحمد عقباه".

وبين أن عدة اسباب تقود إلى اندلاع الشجارات من بينها: خلاف على حدود قطعة ارض أو خلافات مالية بسيطة أو اشكاليات بين أطفال، أو مشادات كلامية في الشارع بين المواطنين تتطور باشتراك افراد العائلة ما ينتج عنه تصاعد الشجار.

وذكر رزيقات أن هذه الشجارات ينتج عنها استخدام اسلحة نارية والات حادة تتسبب بقتل المواطنين، وحرق منازل، وتحطيم مركبات وحرقها، وتشريد عائلات وترويع اطفال وشيوخ ونساء، وإلقاء القبض على متشاجرين، ودفع تكاليف مادية.

ودعا الى ضرورة التروي وعدم الاستعجال بالحكم على الأمور، داعياً اصحاب العقل ورؤساء العشائر استلام زمام الأمور، وعدم الانجرار وراء الشبان ومنعهم من التهور، وفسح المجال امام رجال الأمن والقانون لأخذ دورهم، وتغليب لغة الحوار على العنف وحصر المشكلات وعدم توسيعها، واللجوء للطرق السلمية بحل الخلافات، والتوجه للشرطة والجهات القضائية والرسمية لحل الخلافات، واحترام حرمة شهر رمضان الفضيل.

وأكد رزيقات لـ معا أنه ونتيجة لهذه الشجارات الكبيرة هناك دراسة تجريها الشرطة لتقييم الشجارات من حيث الاسباب والمسببات والنتائج للوصول إلى طرق علاجها بشكل ناجع، ونشر ارشادات وتوجيه المواطنين بأخذ العبرة من ما حدث ووضع خطة لمواجهتها في الاشهر المقبلة.
وناشد الجهات القضائية بالتعامل مع هذه الشجارات من خلال اتخاذ اقصى العقوبات بحق مفتعليها لردع المواطنين عن الانجرار وراء أي نوع من المشاجرات.

مقابلة: أحمد تنوح