الإثنين: 08/08/2022

صور - سكان الضفة بالداخل وسكان الداخل بالضفة

نشر بتاريخ: 21/07/2015 ( آخر تحديث: 22/07/2015 الساعة: 13:33 )
صور - سكان الضفة بالداخل وسكان الداخل بالضفة

بيت لحم - تقرير معا - شهدت عطلة عيد الفطر السعيد تبادلا سياحيا بين سكان الضفة الغربية وأراضي عام 48.

وزحف الالاف من المواطنين الى مدن حيفا وعكا ويافا وطبريا والقدس مستفيدين من التصاريح التي منحت لهم من جيش الاحتلال قابلهم المئات من فلسطينيي الداخل الذين جاءوا الى مختلف المدن الفلسطينية للتنزه والمبيت في فنادقها والتسوق من اسواقها.

وفي هذا السياق، قال جريس قمصية الناطق باسم وزارة السياحة والآثار الفلسطينية لوكالة معا ان المئات من "أهلنا في الداخل قضوا اجازة العيد في فنادق الضفة الغربية، حيث كان هناك اقبال شديد على المبيت في الفنادق بلغ نحو 80 % على مدار ثلاث ليالي.

وأضاف ان اسواق الضفة شهدت حركة نشطة جراء قدوم المئات من فلسطينيي الداخل، لافتا ان زياراتهم تساعد كثيرا في تحريك عجلة الاقتصاد كونهم يتسوقون مختلف المنتجات كالخضار والفواكه والملابس والأحذية على عكس السياح الذين يأتون من الخارج.

"بالمقابل هناك الالاف من سكان الضفة الغربية توجهوا الى القدس للصلاة بالمسجد الاقصى ومدن الداخل للتنزه في رحلات ترفيهية"، مقللا من اهمية هذه الرحلات في دعم الاقتصاد الاسرائيلي.

وقال ان معظم المواطنين قاموا بشراء حاجياتهم الاساسية من الضفة نظرا لبيعها باسعار سياحية في مدن الداخل.

بدوره، قال جورج أبو عيطة رئيس جمعية الفنادق العربية في فلسطين لوكالة معا ان فنادق الضفة الغربية شهدت حركة نشطة خلال العيد اغلبهم من فلسطييي الداخل.

وقال ان معظم الحجوزات كانت في مدينة بيت لحم وأريحا، وخاصة في المنتجعات السياحية، مشيرا الى ان هذه الزيارات تعزز العلاقة بين سكان الضفة والداخل المحتل.



ولوحظت المئات من السيارات التي تحمل لوحات اسرائيلية تتجول في مدينة بيت لحم، وقالت اميرة جعفر من مدينة حيفا لوكالة معا انها تزور بيت لحم للمرة الاولى.

وأضافت انها وعائلتها قرروا القدوم لبيت لحم كون الحجز في فنادقها اقل سعرا من اسرائيل، اضافة الى انها مدينة هادئة وجميلة وتحتوي العديد من الاماكن الاثرية والترفيهية.

وبدت الفرحة واضحة على وجوه الالاف من المواطنين الذين يزور بعضهم البحر لأول مرة، معربين عن فرحتهم الغامرة بهذه الزيارة، وعلى شواطئ مدينة هرتسيليا قالت أسيل عمر لوكالة معا انها فرصة لزيارة البحر والتعرف على الاماكن السياحية والأثرية في الداخل كقيسارية ويافا وعكا وحيفا.

من جانبها قالت "الادارة المدنية" الاسرائيلية انها منحت 295 الف تصريح خلال شهر رمضان والعيد للمسيحيين والمسلمين.

وأضافت ان 265 الف شخص زاروا المسجد الاقصى خلال ايام الجمعة في شهر رمضان، مقدرة عدد الذين دخلوا عبر الحواجز طيلة ايام رمضان والعيد بأقل من مليون شخص.

وأشارت الى ان الهدف من التصاريح للمسلمين زيارة الاقارب والصلاة بالمسجد الاقصى، فيما منحت تصاريح للمسيحيين من مطلع تموز حتى 27 ايلول بسبب الاعياد.

تقرير وتصوير وجدي الجعفري