الخميس: 22/10/2020

شهادات لاسرى مرضى في سجون الاحتلال

نشر بتاريخ: 31/05/2005 ( آخر تحديث: 31/05/2005 الساعة: 16:08 )
بيت لحم - افاد نادي الاسير الفلسطيني عن شهادات لاسرى تعرضوا لعمليات اعتقال وحشية وتم التحقيق معهم بصورة قاسية وتستمر ادارة السجون في عدم تقديم العلاج المناسب لهم، وتكتفي بتقديم المسكن مثل ( الاكامول)، حيث ناشد نادي الاسير وذوي الاسرى النظر بشكل جاد في حالة ذويهم الصحية خوفا من تدهور وضعهم الصحي، ومنهم:
1.الاسير فادي طارق السعدي: 17 عاما من مدينة جنين، سجن هداريم، اعتقل بتاريخ 18/1/2005، يقول في شهادته ان قوات الاحتلال الاسرائيلي داهمت منزله في التاريخ المذكور وطالبوه عبر مكبرات الصوت تسليم نفسه، وتم تقييده بالبلاستيك وتعصيب عينيه، واضاف (ان الجيش الاسرائيلي عند اعتقاله وادخاله الجيب العسكر قاموا بضربه بأيديهم وبأعقاب بنادقهم على انحاء جسده مما ادى الى اصابته برضوض في وجهه وجسمه).
واضاف( فادي انه بقي 23 يوم في سجن سالم وحكم شهر اداري، وقال ان الظروف صعبة جدا حيث يسمح له بالذهاب الى المرحاض سوى مرتين في اليوم والغرف مكتظة بالاسرى حيث يكون في الغرفة الواحدة تسعة اشخاص مما يضطر البعض للنوم على الارض من دون غطاء. واضاف ان الاكل سيئ للغاية ومعظمه متعفن لا يصلح للاكل).
واضاف فادي في تقريره انه نقل الى سجن الجلمة للتحقيق معه وقاموا بتفتيشه وجرد من ملابسه اثناء التفتيش. وقال انه كان مشبوحا على الكرسي ومقيد اليدين والرجلين ومربوطا بالكرسي الذي شبح عليها اثناء التحقيق وقد تم تهديده باعتقال افراد اسرته وبالتحقيق العسكري.
وبين الاسير فادي في تقريره ظروف الزنازين حيث قال ان ظروف الزنازين صعبة للغاية والجدران خشنة ومن الصعب الاتكاء عليها كما ان لون الجدران رمادي يزعج النظر ويتعب العينين.
وقال فادي ان معاملتهم سيئه جدا في الزنازين حيث ان السجانين دائمي الصراخ والاهانة لهم.
ويعاني فادي السعدي من ازمة في التنفس وطالب الادارة في سجن هداريم - الذي يقبع فيه الان - بالذهاب الى الطبيب لكن الادارة تماطل في تقديم العلاج.وبالنسبة لزيارة الاهل والمحامي اوضح فادي في تقريره انه ممنوع من الزيارة حيث ان المحامي زاره مرة واحده منذ اعتقاله.

2. الاسير مطيع ابو هزيمة: 24 عاما من مدينة جنين، في سجن هداريم الذي اعتقل بتاريخ 27/8/2003 ومحكوم عليه بالسجن لمدة 12 سنة، يقول ان الجيش الاسرائيلي عند اعتقاله من بيته عاملوه معاملة وحشية وتم ضربه بشده على رجليه ورأسه بأرجلهم واعقاب بنادقهم، وقاموا بنقله الى سجن الجلمة للتحقيق حيث تم على فترات متفاوتة، واضاف بعد ان انتهت المخابرات الاسرائيلية من التحقيق وضع في الزنازين في سجن الجلمة لمدة شهر في ظروف صحية قاسية.
وقال ابوهزيمة معاملة السجانين لا تمت للادمية بصلة، حيث يتم استفزازه وضربه بين الحين والاخر بحجة انه شتمهم، واضاف ان اول حمام سمح له بعد شهر من اعتقاله، وقد تم تهديده اثناء التحقيق بهدم منزله واعتقال افراد اسرته كما هددوه بالتحقيق العسكري.
وعانى ابوهزيمة من التنقل المستمر بين السجون والذي يسبب عدم الاحساس بالاستقرار في ظل الاكتظاظ الكبير في صفوف الاسرى واضطرار اسرى النوم على الارض.
وذكر ابوهزيمه في شهادته( انه منع من تقديم امتحانات التوجيهي الا اذا حكم وقضى ثلاث سنين من حكمه وذلك قرار اقرته ادارة السجن ضده حيث وصف ابوهزيمة هذا القرار بالجائر).

3. الاسير صخر عبد الله عيسى ،27 عاما من جنين، والذي يقبع في سجن هداريم والذي اعتقل بتاريخ 10/4/2002 وحكم 18 عاما، ويعاني الاسير من عدة امراض ومنها باصور داخلي وخارجي ومن الام حادة بالمسالك البولية ومن الام في الكلى، كما يعاني من التهابات حادة في مكان الاصابة بالرصاص الحي في الظهر واليد اليمنى والقدم، كما ان الشظايا ما زالت موجوده في قدمه وبحاجة الى عملية لازالتها خوفا من التهاب مكان الاصابة والاضطرار الى بترها، وطالب الاسير ادارة السجن باجراء العملية ولكنه قوبل بالرفض.وطالب اهل الاسير من ادارة السجن بالسماح لهم بزيارته.
واضاف اهل الاسير انه عند اعتقاله تم ضرب صخر عيسى على منطقة الفم مما ادى الى سقوط الغطاء الموضوع على الجسر فوق اسنانه وهذا يؤثر عليه عند تناول الطعام، ويسبب له الام في المعدة بسبب عدم هضم الطعام.